الصحفيون المحررون من سجون الحوثي يوجهون رسائل مؤثرة إلى كل أحرار العالم (فيديو)

الانباء اونلاين – متابعة خاصة:

وجه الصحفيون المحررون من سجون مليشيات الحوثي الانقلابية بعدة رسائل مؤثرة بعثوا بها الى المنظمات الحقوقية والمنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير المحلية والدولية وكل احرار العالم بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين .

وكشف الصحفيون الخمسةوهم عصام بلغيث وهشام طرموم وهشام اليوسفي وهيثم الشهاب وحسن عناب في رسائلهم المصورة بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين الذي يصادف 2 نوفمبر 2020 من كل عام، عن بعض ما تعرضوا له في سجون مليشيات الحوثي من تعذيب نفسي وجسدي شديد خلال خمس سنوات ونصف من الاختطاف والاخفاء القسري في سجون المليشيات.

وجددوا مطالبتهم للمجتمع الدولي بممارسة الضغط على المليشيات الانقلابية للافراج عن زملائهم الصحفيين الاربعة الذي لاتزال المليشيات تختطفهم بعد أن اصدرت أحكاماً بالاعدام بحقهم في محاكمة هزلية

مؤكدين احتفاظهم بحقهم في ملاحقة ومقاضاة كل المنتهكين لحقوقهم من قيادات وعناصر مليشيات الحوثي الذين اختطفوهم من مقار اعمالهم وقيدوا حريتهم لاكثر من خمسة اعوام في سجونهم في صنعاء ومارسوا ابشع الجرائم والانتهاكات والتعذيب الجسدي والنفسي المتواصل بحقهم في تلك السجون.

وفي 15 أكتوبر الماضي، أفرجت مليشيات الحوثي الانقلابية عن 5 صحفيين تختطفهم في سجونها في صنعاء منذ أكثر من خمسة أعوام ونصف وذلك ضمن المرحلة الاولى من اتفاق تبادل الاسرى الموقع بين الحكومة الشرعية والحوثيين برعاية أممية.

ووصل الصحفيون الى مدينة مأرب واحتشد عشرات الالاف من المواطنين لاستقبالهم بالاضافة الى 200 أسير آخرين في مداخل المدينة وشوارعها الرئيسية في مهرجان جماهيري حاشد تقدمه محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة ورئيس هيئة الاركان الفريق الركن صغير بن عزيز وعدد من القيادات المدنية والعسكرية.

وفي 11 إبريل/ نيسان 2020م أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة لسلطة مليشيات الحوثي بصنعاء أحكام بحق 10 صحفيين تختطفهم المليشيات الإنقلابية في أحد سجونها منذ 5 أعوام.

وقضت الأحكام الحوثية بإعدام أربعة صحفيين وهم عبد الخالق أحمد عبده عمران، وأكرم صالح الوليدي، وحارث صالح حميد، وتوفيق محمد ثابت المنصوري بتهمة التخابر مع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

فيما قضت بمعاقبة الصحفيين عصام بلغيث وهشام طرموم وهشام اليوسفي وهيثم الشهاب وحسن عناب، وصلاح القاعدي، في القضية ذاتها ،بالسجن والاكتفاء بالفترة التي قضوها فعلياً منذ اعتقالهم والبالغة مايقارب الخمسة سنوات بالإضافة الى مصادرة الأجهزة الإلكترونية والمواد التي تم ضبطها في حوزتهم عند اعتقالهم.

لكنها لم تفرج عن الصحفيين الخمسة حينها واكتفت بالافراج عن الصحفي صلاح القاعدي بعد أن وضعته تحت رقباتها المشددة لمدة ثلاثة سنوات بموجب الحكم الذي أصدرته المحكمة الحوثية بحقه وحق زملائه.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: