معين عبدالملك يكشف عن التحدي الأبرز الذي تواجهه حكومته المرتقبة

الانباء اونلاين – الرياض

كشف رئيس الوزراء  الدكتور معين عبدالملك، اليوم الخميس،عن التحدي الابرز الذي ستواجهه حكومته المرتقبة اثناء قيامها بمهامها خلال الفترة القادمة وابرز الصعوبات والتحديات الماثلة أمامها وسبل معالجتها.

وقال الدكتور  معين عبدالملك، خلال لقاء افتراضي جمعه اليوم بوزيرة التجارة الخارجية والتعاون الدولي الهولندية سيجريد كاخ،  ان التحدي الابرز الذي ستواجهه حكومته المرتقب تشكيلها مناصفة بين الشمال والجنوب وفقاً لاتفاق الرياض هو التعامل مع تدني مستوى الأمن الغذائي، في ظل نقص التمويل لخطة الاستجابة الإنسانية.

وأكد  اهمية الشراكة مع الحكومة والمؤسسات الرسمية من أجل استدامة الدعم والمعالجات الإنسانية.. معربا عن تطلعه لمزيد من المساندة والدعم من قبل هولندا ودوّل الاتحاد الاوروبي للشعب اليمني في ظل الظروف الراهنة.

وأشار رئيس الوزراء، إلى أهمية دعم التدخلات الانسانية خاصة في مجال الصحة العامة والصحة الانجابية ومعالجة اثار الالغام وتقديم المساعدة والعون للنازحين.. موضحا بأن هذه المجالات ستكون على رأس أولويات الحكومة خلال المرحلة القادمة.

وتطرق خلال هذا اللقاء الى مخاطر تدهور وضع خزان صافر النفطي العائم في رأس عيسى بمحافظة الحديدة وعرقلة الحوثيين المستمرة لوصول فريق الامم المتحدة الى موقع الخزان، والضغط الدولي المطلوب على مليشيات الحوثي لتفادي حدوث كارثة بيئية خطيرة ستؤثر على اليمن والإقليم بشكل عام.

بدورها أكدت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الهولندية، دعم بلادها لما تم تحقيقه في تنفيذ اتفاق الرياض، وما تم التوصل اليه من إجراءات..

وجددت استمرار دعم بلادها لجهود الإغاثة في اليمن، وانها ستركز أيضا جهودها وتدخلاتها لتأهيل البنية التحتية في اليمن.مشيرة الى أن بلادها خصصت ٢١ مليون دولار لدعم جهود الاغاثة في اليمن للعام ٢٠٢١

وكان رئيس الوزراء قد استعرض مع الوزيرة الهولندية، مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية والتنسيق المشترك في عدد من القضايا، والمواقف الهولندية الداعمة لليمن وشعبها واليات تطوير التنسيق المستقبلي لتعزيز التعاون في مختلف المجالات.

وتطرق  الى الدعم الهولندي المقدم لليمن في الجوانب التنموية والاغاثية والتنسيق القائم مع الحكومة لتعزيز الوصول الإنساني الى المحتاجين، إضافة الى التقدم المحرز في تنفيذ اتفاق الرياض واولويات الحكومة الجديدة، والتحركات الأممية لإحلال السلام وما تواجهه من تعنت مستمر من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية.

وأشاد رئيس الوزراء بالعلاقات الثنائية المميزة التي تربط البلدين الصديقين والمبنية على التعاون المشترك، واسهامات هولندا في دعم مشاريع التنمية وجهود الإغاثة في اليمن، وتخصيصها ١٨ مليون دولار لدعم جهود الاغاثة للعام ٢٠٢٠م..

مستعرضا التطورات الراهنة في اليمن، والاولويات العاجلة الماثلة امام الحكومة الجديدة المتوقع إعلانها قريبا بداية بمعالجة الازمة الاقتصادية وتخفيف حدة الازمة الإنسانية.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: