رئيس الوزراء : نخطط لمضاعفة صادراتنا النفطية إلى 150 ألف برميل يومياً

الانباء اونلاين – متابعات

كشف رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك،إن حكومته تخطط لرفع صادرات النفط إلى 150 ألف برميل لليوم الواحد خلال الفترة المقبلة.

وقال الدكتور عبدالملك في مقابلة بثتها قناة اليمن الفضائية الرسمية، امس الاربعاء “هناك نقاش مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية، بشأن تقديم حزمة من الدعم الأساسي والسريع، كما نخطط لزيادة الصادرات النفطية من 70 ألف برميل إلى 150 ألف برميل يومياً”.

وأضاف “هذه المرحلة بالغة التعقيد، ونحن لا نملك حلولاً سحرية، لكن على الأقل فإن توحيد الصفوف ومعالجة الانقسامات هو في مصلحة كل يمني”.

أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك أن الحكومة ستتواجد في عدن بكافة أعضائها، مشيراً إلى التحسن الذي شهدته عدن مع تعيين المحافظ أحمد لملس والذي سيزداد مع تواجد الحكومة.

واعتبر ان “الانقسامات السابقة أعاقت مساحة الحكومة، وان هذا التوافق يساعد على إنجاز مهام كان من الصعب أن تنجز في الماضي”…مشيرا الى إن الدعم الدولي لليمن “مرهون بحكومة مستقرة قوية من العاصمة المؤقتة عدن”.

موضحاً أن معركة استعادة الدولة مرت في مسارها لبعض التشظي والانقسامات التي أثرت بشكل كبير خلال العام والنصف الماضي خصوصاً بعد أحداث أغسطس الماضية.

وبين رئيس الوزراء أن اليمنيون يحملون أملاً كبيراً بهذه الحكومة، لكن الحكومة لا تملك حلولاً سحرية، وقال “لكن على الأقل فإن توحيد الصف ومعالجة الانقسامات وتوحيد الجهود الوطنية هي مصلحة لكل يمني من صعدة إلى المهرة، وأن هذه حكومة وحدة وطنية سيكون لها دور كبير في توحيد الصفوف لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة”.

وأشار إلى أن المواطن يتطلع لحلول سريعة فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي وهذه لها أدواتها.. منوهاً بأن هناك نقاش حول الدعم مع أشقائنا في المملكة والمجتمع الدولي، وبالأخص المملكة فيما يتعلق بدعم البنك المركزي والوديعة، وأمور تتعلق بالأمن الغذائي ومشتقات الكهرباء.

وأكد رئيس الوزراء أنه سيكون هناك حل لتأخر صرف المرتبات وخصوصات مرتبات الجيش وأن ابرز مهام وزير الخارجية الجديد ستكون رسم خارطة تحركات مهمة لتسليط الضوء وحتى يعود اليمن إلى الواجهة من جديد.

وتطرق رئيس الوزراء إلى إتفاق ستوكهولم، وقال “نحن أوفينا بكل الالتزامات فيما يتعلق بستوكهولم ولم يكن هناك أي استجابة حقيقية من الطرف الآخر، ولم يكن هناك تسمية أو إدانة لما قام به الحوثيون”.

وبشأن تعيين إيران ما يسمى بسفيرها لدى الميليشيات، قال “هي محاولة بائسة، وهو دخل بطريقة غير شرعية وتم اتخاذ الإجراءات وحتى أصدرَت عليه عقوبات، لا نتوقف عليه كثيراً علينا أن نركز على بناء سريع”.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: