ملامح أزمة وقود مرتقبة في مناطق سيطرة الحوثيين تلوح في الافق

الانباء اونلاين – متابعات :

بدأت ملامح أزمة مشتقات نفطية مرتقبة تلوح في الأفق في جميع المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بالتزامن مع انتشار لافت للأسواق السوداء لبيع الوقود، وفق مصادر صحفية.

وقالت صحيفة “العربي الجديد”، إن أزمة وقود تشهدها العديد من المدن والمناطق الحاضعة لسلطة الحوثيين، خصوصاً الشمالية والغربية، في ظل انخفاض مضطرد للمعروض في الأسواق.

واوضحت أن محطات التعبئة في صنعاء والحديدة ومناطق أخرى أغلقت أبوابها مع نفاد كميات الوقود. لافتة إلى أن ذلك ترافق مع قيام سلطات الحوثيين بترشيد ضخ البنزين والديزل إلى المحطات التجارية لانخفاض الكميات الواردة إلى ميناء الحديدة.

وأكدت الصحيفة ازدهار السوق السوداء التي تستحوذ على جزء كبير من تجارة الوقود بسبب الصراع الدائر بين طرفي الحرب على استيراد المشتقات النفطية.

ووفق الصحيفة، فإن أسعار البنزين في الأسواق غير الرسمية تضاعفت مع وصول سعر الصفيحة 20 لتراً إلى 14 ألف ريال منذ مطلع الأسبوع، ارتفاعاً من 8 آلاف ريال، بينما تلتزم محطات التعبئة التجارية بالسعر الرسمي الذي يناهز 6 آلاف ريال.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: