باحث أمريكي يحذر الرئيس بايدن من قلب الموازين في اليمن لصالح الحوثيين

الانباء اونلاين –

حذر الباحث الامريكي آري هيستين ، اليوم إدارة الرئيس الامريكي جو بايدن ،من قلب الموازين في اليمن لصالح الحوثيين، المتحالفين مع إيران.

وقال الباحث هيستين في مقال له نشرته مجلة ناشيونال إنترست : أن رغبة الولايات المتحدة في إنهاء دعمها للصراع في اليمن “شعور نبيل”، لكنها لا تحتاج إلى أن يتجاهل صناع القرار حقيقة أن ترجيح كفة الميزان لصالح الحوثيين يمكن أن يكون له تداعيات وخيمة ليس فقط على الأمن الإقليمي بل على الشعب اليمني المحكوم عليه بالعيش في ظل ديكتاتورية الحوثي القاسية”…مؤكداً إن المبالغة في تبسيط حرب اليمن تعلم الدروس الخاطئة.

وأضاف “لا جدال في الطبيعة المأساوية للصراع الذي قتل فيه العديد من الأبرياء” مبينا أنه في أوائل 2015، واجهت الولايات المتحدة قائمة من الخيارات “غير المرغوب فيها” بعد إبلاغها بحملة وشيكة بقيادة السعودية في اليمن لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وعلق هيستين على مقال لمجلة “فورين أفيرز”، كتبه كل من روبرت مالي وستيفن بومبر، وقالا فيه إن “السعودية كانت ستتدخل بشكل شبه مؤكد في اليمن حتى لو رفضت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما دعوتها للمساعدة، مع مراعاة أقل لقوانين الحرب في غياب الإشراف المعيب للولايات المتحدة”.

وبحسب هيستين، فإنه اعتبارا من مارس 2021، تراوحت تقديرات عدد المدنيين الذين قتلوا خلال ست سنوات من القصف الجوي السعودي بين 4800 و9 آلاف.

وعلى سبيل المقارنة، أشار إلى تقرير أصدرته حكومة المملكة المتحدة في أغسطس 2020 عن الحرب الأهلية السورية، وجاء فيه أن القوات الروسية وحدها كانت مسؤولة عما يقرب من 7 آلاف قتيل مدني على مدار الصراع، بينما قتلت قوات النظام السوري ما يقرب من 200 ألف مدني.

كما أشار إلى تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية في مارس 2020، وذكر أنه في أبريل 2019 وحده قتلت القوات الجوية والبرية الموالية للنظام السوري آلاف المدنيين في شمال غرب سوريا.

وأوضح قائلا: “هذه المقارنة لا يقصد بها بأي حال من الأحوال التقليل من مأساة الأبرياء الذين قتلوا في اليمن، بل إلقاء الضوء على حقيقة أنه بدون توجيه من الولايات المتحدة، التي تصر على الالتزام بقواعد الحرب، فإن تداعيات الحرب الأهلية في اليمن ربما كانت أسوأ بكثير”.

وجعل الرئيس الأميركي جو بايدن إنهاء الصراع في اليمن أولوية منذ توليه منصبه الشهر الماضي، وعين مبعوثا خاصا، وأنهى الدعم الأميركي للعمليات الهجومية التي تنفذها السعودية في اليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: