جنيف : ندوة تحذر من تداعيات التصعيد الحوثي في مأرب وانعكاساته على الوضع الانساني

الانباء أونلاين – جنيف:

حذر مشاركون في ندوة حقوقية عقدت امس في جنيف من التداعيات الخطيرة للتصعيد العسكري الذي تشنه مليشيات الحوثي الانقلابية على محافظة مارب وانعكاساته على الوضع الانساني بشكل عام واضاع المدنيين والنازحين بشكل خاص بما فيهم الاطفال والنساء وكبار السن .

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها تحالف المنظمات الاوربية من اجل السلام في اليمن، أمس في جنيف بسويسرا على هامش انعقاد الدورة الـ49 لمجلس حقوق الانسان

وخلال افتتاح الندوة أكد رئيس المنظمات الاوربية المتحالفة من اجل السلام في اليمن في سويسرا فيصل الفيفي ان التوصيف القانوني للتصعيد العسكري التي تشنها مليشيات الحوثي على مارب بأنه هجوم ارهابي من جماعه ارهابيه متمردة خارجه عن القانون والدستور تتحرك لخدمة السياسات الإيرانية تحت اشراف ودعم الحرس الثوري الايراني وحزب الله اللبناني المصنفة منظمات ارهابيه .

وقال الفيفي : في الوقت الذي يكثف المجتمع الدولي مساعيه لإحلال السلام باليمن صعدت مليشيا الحوثي من هجومها الوحشي على مدينة مارب ودفعت بعشرات الالاف من مقاتليها لاقتحام المدينة الآهلة بالسكان من عدة جبهات بعمليات عسكريه غير مسبوقة .

وأضاف : وقد عبر مبعوث اللامم المتحدة الى اليمن مارتن جريفت عن ذلك الهجوم الوحشي بالقول ان استئناف الحوثيين للعمليات العسكرية مبعث قلق في وقت تجددت فيه المساعي الدبلوماسية الهادفه لايقاف الحرب واحلال السلام .

ووصف الهجوم الحوثي على مارب في هذا الظرف بأنه سلوك متعمد ومنهمج تقوم به المليشيات بهدف عرقلة المساعي الدولية ونسف فرص السلام في اليمن وتأكيد على منهجيتها الوحشيه في التعامل مع كل يختلف معها

معتبرا ان هذا الهجوم الوحشي دليل على ان المليشيات الحوثية لا تريد احلال السلام ولا تومن بالحوار وترفض القرارات الامميه ولا تحترم القانون الدولي الانساني واصرارها على تمردها على الدولة وخنقها للشعب اليمني واستعباده .

وحذر رئيس المنظمات الاوربية المتحالفة من اجل السلام في اليمن في سويسرا من آثار الهجوم الحوثي على مدينة مارب على الصعيد الانساني باعتبار مدينة مارب تحتضن اكثر من مليوني نازح من الذين شردتهم المليشيات من المناطق الواقعة تحت سيطرتها، وفي مدينة مارب يوجد ٩٠ مخيما للنازحين تضم اكثر من نصف مليون امرأه ومئات الالاف من الاطفال

وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية وقبلهم الحكومة اليمنية بتصنيف جماعة الحوثي جماعه ارهابيه والتعامل معها على هذا الاساس وتكثيف التعاون والتنسيق بما يكفل القضاء على الإرهاب.

مؤكدا في ختام ورقته ان الدولة اليمنية لها أن تمارس حقها الدستوري في استعادة الدولة والعمل على مواجهة التمرد والارهاب بكل الوسائل الممكنة والمكفولة بحسب الدستور والقانون والمواثيق الوطنية والدولية

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: