بعد تصفية مهندس إسقاط عمران .. تعازي مسبقة لحلفاء الحوثي ودعوات للإعتبار

الانباء اونلاين – الثورة نت

أثارت قضية تصفية مليشيا الحوثي للشيخ سلطان الوروري أحد حلفائها الرئيسيين في محافظة عمران ورمي جثته على قارعة الطريق جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي اكدت جميعها ان تلك الجريمة ماهي الا نموذجاً واحداً من مئات النماذج التي تثبت نكث مليشيا الحوثي بتحالفاتها وعهودها.

واعتبر النشطاء ، أن تصفية الوروري الذي كان أحد أبرز مهندسي دخول مليشيا الحوثي إلى عمران وإسقاط اللواء 310 بقيادة الشهيد حميد القشيبي يكشف مستقبلاً غامضاً لمن لايزال يساند ويحالف هذه المليشيا التي تفتك بحلفائها قبل خصومها.

مليشيا الغدر والخيانة

وزير الإعلام معمر الإرياني وعلى صفحته في تويتر أكد أن جريمة تصفية الشيخ الوروري بتلك الصورة الوحشية وهو من الذين عملوا مع المليشيا الحوثية منذ وقت مبكر على يد ما يسمى بالأمن الوقائي يؤكد دموية المليشيا ومنهجيتها القائمة على الغدر والخيانة والنكت بالعهود والمواثيق، ولن يسلم من جرائمها حتى من ساندوها.

ودعا الارياني في صفحته على تويتر مشايخ وأعيان وأبناء محافظة عمران للانتصار لعادات وتقاليد وأعراف القبيلة اليمنية الأصيلة ، والوقوف الحازم في وجه هذه المليشيا الارهابية المدعومة من إيران والتي جاءت لتنتقم من كل ماهو يمني وتستهدف النسيج الاجتماعي وتسعى لطمس هوية وتاريخ اليمن.

دعوة للإعتبار 

من جهته دعا الدكتور محمد جميح – سفير اليمن لدى اليونيسكو – حلفاء الحوثيين ومن مهد لهم إسقاط اليمن إلى الاعتبار مما حصل مع الشيخ سلطان الوروري بعد أن قتله الحوثيون ورموا بجثته في العراء بشكل مهين لأنه اختلف معهم.

وأشار إلى دور سلطان الوروري في مساندة الحوثيين. وقال إنه قاتل معهم ، وكان من أوائل من اقتحم معسكر اللواء ٣١٠ والفرقة ، وتم أسره في الجوف، وبعد ذلك تمت مبادلته مقابل الإفراج عن يحيى كزمان مدير الأمن السياسي، فعاد للقتال مع الحوثي. إلا أنه بعد كل ذلك تم قتله.

حادثة تصفية الحوثيين لحليفهم سلطان الوروري دفعت فؤاد العلوي – صحفي وكاتب – للتساؤل عن مستقبل من عادوا إلى أحضان الحوثيين مجدداً أو من يفكر في العودة إليهم .. كيف سيكون مصيرهم إذا كان هذا هو مصير الوروري الذي اختزل لهم طريق الوصول إلى صنعاء.

ويضيف: “تعازينا مسبقاً لكل من مهد الطريق للحوثيين في إسقاط اليمن، فهاهم يلقون حتفهم واحداً تلو الآخر، أما من عادوا لأحضان الحوثي مجدداً ظناً منهم أن الحوثيين سيتجاوزون ما مضى فقد حكموا على أنفسهم بالإعدام”.

انتهت المهمة

محامي الرئيس السابق محمد المسوري من جهته يرى في قتل الحوثيين للشيخ سلطان الوروري نموذجاً لتعامل الحوثيين مع من وصفهم بالزنابيل. مشيراً إلى أن الوروري كان أحد أدوات الحوثي الذي استخدمه سنوات ، وكان ممن شارك في تسهيل دخولهم عمران وصنعاء.

وأضاف: “انتهت مهمة الووروي كما هو حال الكثير من السابقين واللاحقين ، فقامت عناصر الأمن الوقائي الحوثي بقتله وسحله ورمي جثته في الطريق بقفلة عذر عمران”.

ويقول عبدالله إسماعيل – إعلامي وكاتب – إن “الشيخ الوروري أحد مشايخ عمران ومن أكثر المتحمسين للمسيرة الشيطانية ومن استخدمهم الحوثي لاجتياح مناطق ماقبل صنعاء ولمجرد شبهة اختلاف قتله الحوثيون ولم يكرموا حتى جثته .. هذه الأحداث تتكرر كل يوم  .. إما الخضوع الكامل أو الموت الأكيد”

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: