المكتب السياسي للمقاومة الوطنية يدين جريمة القصف الحوثي لمأرب (نص البيان)

الانباء اونلاين – متابعات :

أدان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، اليوم الجريمة الارهابية التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الانقلابية بقصفها الصاروخي وبالطائرات المسيرة، لأعيان مدنية في مدينة مأرب يوم الخميس الماضي، ما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين، أكثرهم نساء وأطفال، ما بين شهيد وجريح.

وفيما يلي نص البيان:

بيان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بشأن جريمة القصف الحوثي على مأرب

وقف المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أمام الجريمة البشعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي التابعة لإيران، بقصف عبر الصواريخ والطائرات المسيرة، الخميس الموافق 10 يونيو 2021، لأعيان مدنية وتجمعات بشرية مدنية في مدينة مأرب، ما أوقع ضحايا من المدنيين، بين شهيد وجريح، أغلبهم نساء وأطفال.

وإذ يدين المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بأشد العبارات هذه الجريمة، ويعرب عن خالص تعازيه لأسر وذوي الشهداء، وأمنياته للجرحى بالشفاء العاجل، فإنه يؤكد على:

– الجريمة تأتي في وقت كان يتواجد خلاله وفد من المكتب السلطاني العماني بصنعاء في إطار الجهود الإقليمية والدولية الكثيفة لإنهاء الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي خدمة للأجندة الإيرانية، ما يؤكد عدم إيمان المليشيا بمساعي السلام إلا للمزيد من كسب الوقت وتحقيق المكاسب على الأرض.
– استهتار مليشيا الحوثي بالقوانين والأعراف الدولية والعالمية المؤكدة على تحييد المدنيين من الصراعات العسكرية، والمجرمة لاستهدافهم.

– الجريمة الحوثية الأخيرة ما هي إلا حلقة ضمن سلسلة جرائم إنسانية ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق المدنيين في محافظة مأرب وفي الساحل الغربي وتعز وغيرها من المناطق اليمنية.
– الجريمة تقدم دليلا جديدا على الطبيعة الإرهابية لمليشيا الحوثي وعدم اكتراثها بأرواح المدنيين.

– يطالب المكتب السياسي للمقاومة الوطنية المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية باتخاذ مواقف عملية من الجرائم الحوثية متعددة الوجوه التي يعاني منها الشعب اليمني منذ أن كانت المليشيا تمارس عمل العصابات في محافظة صعدة، وحتى تمددها وسيطرتها على محافظات ومناطق يمنية.

– تمسك المقاومة الوطنية بخيار السلام العادل والشامل والمستدام القائم على مفاوضات سياسية بين جميع الأطراف في إطار شراكة على الثوابت الوطنية والدستورية وعلى رأسها استعادة دولة سيادة القانون والمساواة وتكافؤ الفرص بين جميع اليمنيين وإعادة الاعتبار لخيار اليمنيين في الديمقراطية وحرية التعبير وحل مشكلة السلطة عبر صناديق الاقتراع الشعبي الحر.

– تجدد المقاومة الوطنية العهد لشعبنا ولدماء الشهداء والجرحى بأن المجرمين لن يفلتوا من العقاب.

صادر عن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية
المخا- السبت الموافق 12يونيو 2021م

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: