نجل الشهيد الوائلي: الالتفاف الشعبي خلف الجيش غير مسار المعركة

الانباء اونلاين – متابعات

قال العقيد محمد الوائلي نجل الشهيد الفريق الركن أمين الوائلي قائد المنطقة العسكرية السادسة إن الالتفاف القبلي والشعبي حول الجيش والذي زادت وتيرته منذ إطلاق دعوة التعبئة والإسناد غير مسار المعركة، ويبشر بمرحلة قادمة ستنتصر فيها اليمن لجمهوريتها وثورتها وتضحيات الشهداء.

واضاف الوائلي في تصريح لـ “سبتمبر نت” أن الانتصار لدماء والده الشهيد الوائلي، ولدماء وتضحيات قيادات الجيش وجنوده والشعب اليمني وآخرهم الشهيدة ليان طاهر هو بالمزيد من الالتحام والالتفاف حول الجيش والمقاومة الذين يخوضون شرف الانتصار لليمن وجمهوريتها وثورتها التي تحاول مليشيا الحوثي الإرهابية الانقضاض عليها مدعومة من إيران.

داعيا رجالات اليمن وقبائلها إلى المشاركة في صناعة النصر القادم والقريب بإذن الله لتخليص اليمن من أسوأ حقبة عاشها في زمن مليشيا الحوثي الكهنوتية.. مضيفا “الجميع اليوم أمام استحقاق كبير تجاه عقيدته ويمنيته وعروبته، وكل مسلم وعربي معني بالبذل لدحر الكهنوت ودفنه لتعم مشاعل الحرية كل أرجاء الوطن بعون الله ثم بعزيمة الأحرار”.

وأكد العقيد الوائلي أن الجيش هو الذي يراهن عليه اليمنيون اليوم في إفشال ووأد مشروع إيران في المنطقة، بعد أن أثبت أنه صمام أمان الجمهورية وحائط الصد الذي تكسرت أمامه أطماع أعداء اليمن وأعداء الدين والعروبة.

وأردف “كل أحرار اليمن معنيون اليوم بالانتصار على مليشيا الحوثي الإرهابية التي انقلبت على الدولة، وعلى خيارات اليمنيين ومخرجات الحوار الوطني، والاستمرار في التعبئة والإسناد التي أطلقها محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة بتوجيهات من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة.

مبينا “إن الغالبية العظمى من أبناء الشعب، باتوا مستشعرين خطورة استمرار المليشيا، وهو ما يتحتم على كل من تجذرت فيه معاني الانتماء إلى يمن العروبة أرضًا وإنسانًا وتأريخًا، أن يسهم في التعبئة والإسناد للجيش بكل ما يستطيع”.

وأكد في ختام تصريحه أنه لا مستقبل لأبناء اليمن في ظل مليشيا الحوثي العنصرية، تريد أن تحول اليمن مرتعا لإيران تنطلق منه لتحقيق خريطتها السياسية القائمة على نظرية رسمها الخميني في ثمانينات القرن الماضي للوصول إلى مكة المكرمة والسيطرة على المقدسات الإسلامية.

واعلن محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة  في 27 مايو الماضي التعبئة والإسناد للجيش الوطني والمقاومة الشعبية بناء على توجيهات رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي، استعدادا للمرحلة القادمة التي ستشهد استكمال تحرير المحافظات المحتلة وإنهاء انقلاب مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: