الألغام.. إرث الحوثي الأسود الذي لوّث اليمن

الانباء اونلاين – متابعات :

تغيرت فجأة الأرض، تغير فجأة الزمن، إذ ظهرت على أرض اليمن الطيبة وجوه كالحة وعيون كلها حقد وشر. لم ينجح هذا البلد في مساعيه لإنشاء دولة مدنية بعد أن انتشر المفسدون والجهلة في كل بقعة. في قلوبهم ظلمات وإجرام، وفي عيونهم بشاعة وقبح. غايتهم إشعال الأرض نارا وفتنة، لا هم لهم غير التخريب والتفجير والذبح ولا غاية لهم غير إفساد كل عيش.

تستحق الميليشيات الحوثية التربع على موسوعة الأرقام القياسية للمنظمات الإرهابية. هذه الجماعة لا يمكن تصنيفها كحزب سياسي ولا كمنظمة مجتمع مدني أو حركة شعبية لأنها آلة قتل تتكون من أفراد وحشيين وعنصريين يسعون لفرض إرادتهم على الشعب اليمني بالإرهاب والتعذيب والقوة الغاشمة بالسلاح والفكر الإيديولوجي الطائفي المنافي لقيم الديمقراطية والحرية والحداثة.

جرائم ميليشيات الحوثي الإرهابية فاقت كل جرائم الإرهاب في التاريخ لأنها تسببت في دمار حاضر أكثر من 24 مليون يمني بشكل مباشر وجنت على مستقبلهم لعشرات السنين.

الكاتب والباحث عادل الأحمدي  قال“إن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية هو الخطوة الأولى لإنهاء الحرب في اليمن وإنهاء المعاناة الإنسانية التي يعيشها اليمنيون منذ أول تفجير وتهجير قامت به. إذ قتلت 40ألف مدني وجندت 30 ألف طفل وشردت 3 ملايين شخص وفجرت 2000 منزل وزرعت 2 مليون لغم وجوعت 20 مليون يمني”.

لكن تبقى الألغام الجريمة الأكثر بشاعة في حق البشر والحجر وحتى الحيوان. حيث أطنبت هذه الجماعة في نشر سمها القاتل، فلم تغفل عن أي شبر من الأراضي اليمنية حتى حولت اليمن إلى أكبر حقل ألغام في العالم مما صير حياة اليمنيين جحيما وجعلهم لقمة سائغة لهذه المصائد.

وتواصل الألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون في جميع أنحاء اليمن الإضرار بالمدنيين وسبل عيشهم، كما أعاقت عمال الإغاثة من الوصول إلى المجتمعات الضعيفة ناهيك عن قيام هذه العصابة بتلغيم المدارس والمراكز الصحية وعطلت الحياة في كثير من المناطق باليمن وتسببت في تهجير ونزوح آلاف الأسر من مساكنهم ومزارعهم.

وعلى الرغم من امتداد المساحات الملوثة وكثافة العلب المنفجرة فيها، مازالت فرق مسام الهندسية ماضية في إزالة هذا الشر وتطهير أرض اليمن من التلوث الذي لحق بتربتها الطاهرة.

حلم” يمن خال من الألغام” يداعب مخيلة كل عامل في مشروع مسام ويدفعه إلى التضحية بنفسه حيث يرى في تأمين حياة الناس من الموت القابع تحت أقدامهم والذي يشاركهم في حالات عدة مساكنهم واجب إنساني.

ولا تزال  فرق مسام مستمرة في عمليات البحث وتمشيط المناطق وتطهيرها من الألغام رغم الصعوبات التي تعرقل هذه العملية خاصة إصرار هذه الجماعة على مزيد نشر علب حقدها المنفجرة.

ورغم ما انتشر في أرض اليمن من إرهاب، لن يفلح الإرهابيون مهما أرهبوا وروعوا، مهما قتلوا وفجروا وذبحوا. لن يفلحوا وإن تكاثرت أعدادهم وقويت ريحهم. لن يكتب لهم النجاح في ظل وجود أناس يؤثرون حياة الغير على حياتهم.

نقلاً عن المركز الاعلامي لمشروع مسام

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: