هكذا رد الحوثيون على قرار إدراجهم ضمن قائمة العار لـ «منتهكي الطفولة»

الانباء اونلاين – متابعات:

ردت مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران على قرار الأمم المتحدة إدراجها ضمن قائمة العار لانتهاكهم حقوق الأطفال، بهجوم لفظي غير مسبوق ضد الأمين الأمين العام أنطونيو غوتيريش، في الوقت الذي تواصلت فيه ردود الأفعال الحقوقية المرحبة بهذا القرار الأممي السنوي عن الانتهاكات الموثقة بحق الاطفال في العالم

و أوعزت المليشيات الحوثية الانقلابية إلى كافة الجهات الخاضعة لحكومة الانقلاب في صنعاء وباقي المحافظات الخاضعة لسيطرتها لإصدار بيانات منددة بالقرار الأممي،

فيما لجأ المكتب السياسي للمليشيات إلى استدعاء حشد من الشتائم الموجهة إلى الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، وصولا إلى وصفه بـ«المنحط نفسيا وأخلاقيا».ملمحا بقطع الصلة نهائيا مع المنظمة الدولية.

ونقلت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» عن مكتب الجماعة السياسي قوله إن الأمم المتحدة بقرارها هذا أثبتت أنها «مجرد منصة تستغلها الدول النافذة»، وأنها «تحولت إلى بوق رخيص» بحسب وصف الوكالة

معتبرا أن الامم المتحدة «بتصنيفها ذلك قطعت ما تبقى لها من همزة وصل» مع الجماعة الحوثية «وأعلنت نفسها طرفا» إلى جانب تحالف دعم الشرعية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قرر يوم (الجمعة) الماضي تجديد إدراج الحوثيين في اليمن وقوات نظام الاسد في سوريا وجيش ميانمار على اللائحة الأممية السوداء للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال في تقريرها الصادر لهذا العام 2021، وذلك بعد أن تم إدراجهم لأول مرة في عام 2007.

وتحمل الامم المتحدة  المليشيات الانقلابية المسؤولة عن قتل وتشويه 250 طفلا يمنيا خلال العام المنصرم 2020م معبرة عن قلقها إزاء عدد الأطفال الذين قتلوا وشوهوا جراء استخدام الذخيرة الحية.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: