حرمت النازحين من المساعدات وسلمتها للحوثيين : تفاصيل فضيحة أممية في الجوف

الانباء اونلاين – الجوف

كشف وكيل محافظة الجوف ورئيس لجنة الاغاثة بالمحافظة المهندس عبدالله الحاشدي اليوم عن تفاصيل فضيحة جديدة لمكتب  الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن ” اوتشا”، والمفوضية السامية للشؤون اللاجئين بشأن الوضع الانساني في المحافظة والية توزيع المساعدات الانسانية خلال الفترة الماضية

وقال الوكيل الحاشدي في مؤتمر صحفي عقده اليوم، : بينما كان النزوح من محافظة الجوف الى مارب والمناطق الشرقية والشمالية، تفاجأت لجنة الاغاثة بمحافظة الجوف بصدور تقرير أممي عن الاوضاع الانسانية  وعن اعداد النازحين في المناطق الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية بالمحافظة

وأوضح ان التقرير الاممي الصادر  عن مكتب  الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن ” اوتشا”، والمفوضية السامية للشؤون اللاجئين يتحدث عن نزوح مليون ومائتين و55 الف نازح إلى مناطق سيطرة المليشيات الحوثية في الجوف قادمين من صعدة وعمران ومارب، وهذه  معلومات وبيانات مغلوطة وغير دقيقة

مؤكدا نشر معلومات مغلوطة عن اعداد النازحين وعن الاوضاع الانسانية في المناطق الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية بالمحافظة تم بموجبها تسليم المساعدات الانسانية لعناصر المليشيات  الانقلابية وحرمت النازحين الحقيقيين من تلك المساعدات

وأكد الحاشدي  ان المنظمات الاممية صرفت المساعدات الانسانية والنقدية  بناءا على تلك المعلومات المغلوطة وسلما مساعداتها لعناصر مليشيات الحوثي الانقلابية في المحافظة وحرمتها عن مستحقيها الحقيقيين  من النازحين من ابناء المحافظة المتواجدين في مدينة مأرب وباقي المناطق المحررة من سيطرة المليشيات الانقلابية.

مطالبا بتحقيق دولي شفاف في  كل المساعدات الانسانية التي قدمتها المنظمات التابعة للامم المتحدة لابناء محافظة الجوف وسلمتها لعناصر المليشيات الحوثية  استغلتها المليشيات لدعم انشطتها الارهابية بحق المواطنين

واعتبرت لجنة الاغاثة  بالجوف أن كل ما ورد في التقرير الصادر عن  مفوضية شؤون اللاجئين لا يستند الى ابسط معايير العمل الانساني وقدم معلومات وارقام مغلوطة ومضللة ورفع احصائيات لا تخدم سوى المليشيات الحوثية التي عملت على تسيس المساعدات الانسانيةمؤكدة أن كافة المساعدات التي تقدمها المنظمات الدولية تدار قسراً من قبل مليشيات الحوثية وتستغل لخدمة عناصرها وتشديد قبضتها الأمنية.

ودعت اللجنة المنظمات الانسانية إلى سرعة التدخل وتقديم المساعدات لمخيمات النازحين في مديرية خب الشعف (الريان – التيمة- الحرج) ومديرية برط العنان عزلة آل سليمان (القرن – عفي – الهضبة) وغيرها التي تضررت في مارس -2020م ولم تصلها أي مساعدات إنسانية.

مشددة على ضرورة افتتاح مكاتب مستقلة للامم المتحدة و ومنظماتها وكافة المنظمات الدولية العاملة في المجالين الانساني والاغاثي في مدينة مأرب لضمان استقلالية تلك المنظمات و ضمان الوصول الى المتضررين والنازحين المحرومين من أي تدخل انساني .

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: