«انتصارات البيضاء» تعزز آمال اليمنيين في القضاء على الانقلاب «تقرير»

الانباء اونلاين – متابعات :

عززت انتصارات قوات الشرعية اليمنية في محافظة البيضاء آمال اليمنيين في القضاء على انقلاب الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وسرعت الانهيارات في صفوف عناصر هذه الميليشيات.

وقادت قوات الجيش اليمني وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية من أبناء محافظة البيضاء (جنوب شرقي صنعاء)، بإسناد جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، خلال اليومين الماضيين، عملية عسكرية واسعة أطلق عليها «النجم الثاقب» لتحرير محافظة البيضاء الاستراتيجية المحاذية لثماني محافظات يمنية من قبضة الحوثيين.

وتمكنت القوات حتى يوم أمس (الاثنين) من تحرير مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء بشكل كامل، والمواقع المطلة عليها كافة، مع تأمين جميع المواقع المحررة، فيما توجهت قوات الجيش وألوية العمالقة والمقاومة الشعبية باتجاه مدينة البيضاء (عاصمة المحافظة) لاستكمال تحريرها من قبضة الحوثيين.

ووفقاً لمصادر عسكرية يمنية، كان لقوات العمالقة المشاركة في العملية دور كبير في دعم المقاومة الشعبية من أبناء البيضاء في استعادة قراهم ومناطقهم التي يسيطر عليها الحوثيون منذ نحو 7 سنوات. وأكدت الحكومة اليمنية أن انتصارات محافظة البيضاء الأخيرة تبين مدى هشاشة الميليشيات الحوثية، ورفض الشعب اليمني لها بشكل مطلق.

وقال راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «النقمة الشعبية في المناطق التي تقع تحت سيطرة الميليشيات الحوثية تبرهن على أن هذه السيطرة هشة»

وأضاف أنه «إذا توحدت كل القوى اليمنية، من الجيش والقبائل والمقاومة، فستهزم هذه الميليشيات العنصرية. وقد كان خروج الأهالي بالأهازيج والزغاريد لاستقبال هذه القوات معبراً عن مدى الظلم والتعسف والقهر لآدميتهم تحت سيطرة الحوثيين خلال الفترة الماضية».

ويرى المتحدث باسم الحكومة اليمنية أن انتصارات البيضاء «ستؤثر بلا شك إيجاباً على بقية المحافظات. ونحن نشيد بقوات الجيش وألوية العمالقة التي كان لها دور كبير في هذه الانتصارات، إلى جانب المقاومة الشعبية؛ ما حصل في البيضاء أظهر مدى هشاشة هذه الحركة العنصرية».

وتؤكد مصادر يمنية أن محافظة البيضاء تملك مفاتيح 8 محافظات، هي مأرب وصنعاء وذمار وإب وشبوة ولحج والضالع وأبين، لافتة إلى أن من يسيطر على البيضاء يمتلك قدرة التحكم في العمليات العسكرية، وإدارة المعركة بطريقة حاسمة.

نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: