أخر الأخبار

شاهد الفيديو ..اليماني يشن أعنف هجوم على بن بريك على خلفية اغتيالات عدن

الانباء اونلاين خاص

شن القيادي المؤتمري ياسر اليماني هجوما عنيفا على قائد مليشيات الحزام الأمني ونائب مايسمى بالمجلس الإنتقالي الجنوبي السلفي هاني بن بريك على خلفية الاتهامات الموجهة اليه بالضلوع في عمليات الاغتيالات التي طالت أئمة المساجد والدعاة في مدينة عدن .

وأكد القيادي المؤتمري ووكيل محافظة لحج السابق ياسر اليماني في مقطع فيديو بثه على قناته في يوتيوب : على ضرورة محاكمة المجرم هاني بن بريك وعيدروس الزبيدي وابو اليمامة على كل جرائمهم المرتكبة بحق أئمة المساجد والخطباء والدعاة في مدينة عدن

مبينا بأن كل الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها ولاتزال أدوات الإمارات في عدن ممن ارتهنت بقراراها لولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد ورهنت أسرها لديه في تسقط بالتقادم وسيتم ملاحقة كل من تلخط اياديهم بدماء الابرياء عاجلا أم آجلا .

وحث اليماني أسر الشهداء ممن طالتهم يد الاغتيالات الاثمة في مدينة عدن خلال الفترة برفع دعاوي قضائية ضد قائد مليشيات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا هاني بن بريك وملاحقته في كافة المحاكم المحلية والدولية بعد ثبوت ضلوعه في تلك الجرائم.

إتهامات

وكانت محاضر تحقيقات النيابة العامة في عدن قد كشفت أن هاني بن بريك التقى المتهم الأول في قضية تصفية الدعاة بمعسكر للتحالف السعودي الإماراتي في البريقة بهدف التخطيط لعمليات الاغتيال، وقالت النيابة إن المسدس الذي قتل به الشيخ راوي كان مصدره بن بريك شخصيا.

وأشارت إلى أن الخلية التي قتلت راوي تخلصت من جثته برميها في منطقة بعيدة، وأوضحت النيابة أن الخلية كانت مكونة من ثلاثة أشخاص يتبعون مليشيا الحزام الأمني المدعومة إماراتيا.

وقالت إن الخلية التقت الضابط الإماراتي الملقب بـ”أبو سلامة” في شقة بعدن بعد قتلها الشيخ راوي، وأكدت محاولة بن بريك تهريب المتهمين بقتل الشيخ راوي من السجن، وأنه طلب منهم تغيير أقوالهم في محاضر التحقيقات مقابل تهريبهم إلى خارج البلاد

إعتراف وتحدي

وفي تعليقه على محاضر تحقيقات النيابة، قال بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا أعلن بن بريك عزمه مواصلة هذا العمل الذي وصفه بـ”تصفية الإرهابيين”.

واعترف بن بريك في تغريدة على تويتر بمواصلة تصفية من وصفهم بالإرهابيين، وحدد في تغريدته أن الهدف المقبل له هو حزب الإصلاح، مشيرا إلى أن ذلك عهد قطعه على نفسه.

وتابع في تغريدة اخرى : ‏عهد قطعناه سنحارب الإرهاب وسنقضي عليه -بإذن الله- حيث كان والبداية الصحيحة من حزب الشيطان خونة الإسلام والمسلمين الإخونج وما تفرع منه في البلاد وأفراخهم القاعدة وداعش
لن يستقيم الأمر في بلداننا العربية بالذات ولن يستقر بوجود هذا التنظيم الخبيث
ولهذا لابد من العزم القوي في مواجهتم

مطالبات

وكانت منظمة سام للحقوق والحريات قد طالبت من الحكومة اليمنية ولجان التحقيق الأممية إلى فتح تحقيق بشأن القرائن التي تشير الى مساهمة الوزير المقال والمحال للتحقيق هاني بن بريك بجرائم الاغتيالات التي طالت أئمة المساجد والخطباء  في العاصمة المؤقتة عدن خلال الفترة من 2015 وحتى 2018 م

وقالت المنظمة الحقوقية ومقرها في جنيف إنها حصلت على وثائق رسمية مصدرها النيابة العامة في عدن تثير الشكوك بشأن دور مفترض لهاني بن بريك في جريمة اغتيال الشيخ سمحان راوي، وهو من أول ضحايا سلسلة اغتيالات استهدفت شخصيات اجتماعية وخطباء وضباطا موالين للسلطة الشرعية في عدن ومدن أخرى.

وأشارت منظمة سام إلى أن وثائق النيابة العامة تتحدث عن مشاركة بن بريك في التخطيط لجرائم اغتيالات أدت إلى مقتل أكثر من 120 مواطنا لأسباب سياسية في الفترة من 2015 إلى 2018.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: