الرئيس هادي يتسلم أوراق إعتماد 6 سفراء معتمدين لدى اليمن

الأنباء اونلاين – الرياض :

تسلم رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، اليوم، أوراق اعتماد كلاً من السفير التركي مصطفى بولات ، و السفير البريطاني ريشارد اوبنهايم ، والسفير الاسترالي مارك لورانس دونافان، والسفير النيوزلندي جا بارنابي رايلي، والسفير الاندونيسي محمد أرزان دوجوھان، والسفير الموريتاني زین العابدین محمد ولد الطالب.

وعقب تسلم أوراق الاعتماد، التقى الرئيس هادي بالسفراء المعتمدين لدى اليمن كلاً على حده..ورحب بهم ووجه بتذليل مهامهم لما من شأنة تفعيل وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك.

وتحدث الرئيس هادي، الى جملة المستجدات والتطورات في اليمن في ظل الأوضاع الراهنة، وجهود السلام وآفاقه الممكنة المرتكزة على قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار رقم 2216..مشيداً بمواقف بلدانهم الشقيقة والصديقة الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية في مختلف المحافل الدولية..مؤكداً على تعزيز ذلك التعاون لمصلحة علاقات بلداننا المتميزة.

كما اشاد رئيس الجمهورية، بمواقف بلدانهم لدعم جهود السلام في اليمن الذي نتطلع اليه وننشده وقدمنا في سبيله التنازلات والتضحيات الجسيمة لمصلحة الشعب اليمني وحقن الدماء وارساء السلام العادل والمستدام وليس السلام المرحلي الذي لايلبي الطموحات او يستوعب قضايا الوطن.

مثمناً دعم ومساندة المجتمع الدولي لليمن وشرعيتها الدستورية، وكذلك جهود الاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الداعم والمساند لليمن .

وحمل الرئيس، السفراء نقل تحياته الى قادة ورؤساء وحكام بلدانهم ..متطلعاً الى مزيداً من الشراكة والتعاون المثمر في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها اليمن جراء تداعيات انقلاب المليشيات الحوثية الايرانية وآثاره الكارثيه على اليمن جغرافياً ومجتمعاً وماخلفه ذلك من شرخ في النسيج الاجتماعي لممارسات تلك المليشيات لاعمال الاقصاء والتدمير والتفجير والتهجير والامعان في معاناة الشعب اليمني تنفيذاً لاجندة ايران الدخيلة.

من جانبهم، عبر السفراء عن سرورهم بهذا الاستقبال واللقاء..مؤكدين دعم بلدانهم لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الذي يمثل شرعية اليمن التي اجمع عليها الشعب اليمني مدعومة بمرجعيات وقرارات دولية.

متطلعين الى تحقيق السلام الذي يستحقه الشعب اليمني وداعمين للجهود الاقليمية والدولية في هذا الإطار ومنها تعيين مبعوث اممي جديد لليمن.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: