تقرير دولي يكشف عن أسباب ارتفاع أسعار الوقود في مناطق سيطرة الحوثيين

الانباء اونلاين – متابعات:

كشف تقرير دولي صدر عن مركز «أكابس» عن أسباب ارتفاع الأسعار الملحوظ في أسعار الوقود في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران مؤكدا أن سبب هذا الارتفاع يرجع الى زيادة التكاليف اللوجيستية، والفرض المزدوج لضرائب الاستيراد، وتحديد هامش ربح أعلى وذهاب معظم كميات الوقود إلى السوق السوداء.

وذكر التقرير الدولي الخاص بالتنبؤات الإنسانية أن كميات الوقود في مناطق سيطرة الحوثيين تباع بسعر متضخم يحدد مستوى غير متناسب للسعر الرسمي حيث بلغت الزيادة 76‎ في المائة أكد أن أغلب الكميات تأتي من مناطق سيطرة الحكومة الشرعية ولكنها تذهب إلى السوق الموازية التي يديرها الانقلابيون الحوثيون.

وأوضح التقرير أن الوقود متوافر ولا يلاحظ أي نقص، إلا أن الأسعار المرتفعة التي يتعين على المستهلكين دفعها مقابل الحصول عليه تؤثر على القوة الشرائية في مناطق الحوثيين، وخاصةً أولئك الذين لم يتم دفع رواتبهم.مرجحا أن يشهد اليمنيون مزيداً من الانقطاع في الخدمات التي تعتمد على إمدادات الطاقة غير المنقطعة.

وجاء في التقرير «قد يؤدي استمرار الافتقار إلى الحصول على الوقود بسعر منخفض إلى تقييد نطاق ونوع الخدمات التي تقدمها المرافق الصحية ،وينطبق الشيء نفسه على توفير مياه الشرب النظيفة بأسعار معقولة، والتي قد تتأثر بارتفاع تكاليف ضخ المياه والشاحنات».

مبينا أن وصول كميات محدودة من الوقود عبر ميناء الحديدة أدى إلى نقص الوقود في مناطق سيطرة الحكومة، «حيث يحرص التجار على إرسال الوقود إلى مناطق الحوثيين، حتى يجنوا المزيد من الأموال».

وتحدث التقرير عن عدة عوامل تحدد تكلفة الوقود في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي، بما في ذلك أسعار الوقود العالمية وتكلفة استيراده، وضرائب استيراد الوقود والجمارك، ورسوم الموانئ والتخزين، والنقل البري، ثم الضرائب الإضافية التي تفرضها الميليشيات على الناقلات القادمة من مناطق سيطرة الحكومة.

وتوقع أن يؤدي ارتفاع تكاليف النقل إلى أن يمتنع الناس – على سبيل المثال – عن طلب المساعدة المنقذة للحياة والعلاج الطبي، وأنه من المحتمل أن ينخفض الوصول إلى الخدمات وبرامج الدعم الأخرى، مثل نقاط توزيع الطعام أو القسائم، وسيؤدي هذا إلى تعريض المزيد من الناس لمخاطر اجتماعية واقتصادية.

كما توقع أن تضطر الشركات إلى خفض طاقتها الإنتاجية لأن الزيادات في الأسعار تؤثر على أعمال القطاع الخاص التي تحتاج سلعها إلى النقل أو التي تستخدم الوقود كمدخل رئيسي لتشغيل خطوط إنتاجها أو خدماتها.

بالاضافة الى أن الزيادات في أسعار الوقود أو الوصول المحدود إليه سيؤدي إلى تعطيل سلاسل التوريد للأسواق المحلية ومن ثم توافر بعض السلع، والتأثير على القدرة الإنتاجية للشركات، ومن المحتمل أن تحد من فرص كسب العيش.

فضلا عن  تأثر الإنتاج الزراعي بارتفاع أسعار الوقود حيث سيؤدي زيادة تكلفة ري الأراضي خارج موسم الأمطار، إلى جانب زيادة تكاليف النقل والمدخلات الزراعية، إلى انخفاض كبير في الإنتاج الزراعي وفق التقرير.

وعلى الصعيد الإنساني رجح التقرير أن ترتفع تكاليف تنفيذ العمليات الإنسانية وأن تتأثر الميزانيات الإنسانية وتنفيذ البرامج بزيادة تكاليف التشغيل في جميع قطاعات التدخل ،إذ سيؤدي ارتفاع أسعار الوقود إلى ارتفاع أسعار النقل والأنشطة مثل توزيع المواد الغذائية، وطحن القمح، والتخزين الجيد للبضائع، والأنشطة التي تعمل بالطاقة المولدة، وإدارة المستشفيات والخدمات الصحية.

وبحسب التقرير «فإنه وبالرغم من استمرار التزام الحوثيين بتوريد عائدات استيراد الوقود إلى الحساب الخاص بالرواتب، إلا أنه ذكر أنه من المحتمل ألا يتم استخدام الإيرادات لدفع الرواتب، لذلك ستظل القوة الشرائية لموظفي القطاع العام محدودة».

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: