الأمم المتحدة تقر بفشل جهودها لوقف إطلاق النار في اليمن وتكشف الاسباب

الانباء اونلاين – متابعات

أقرت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، بفشلها في تحقيق أي تقدم في مباحثات وقف إطلاق النار في اليمن،مع استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلد الذي يمزقه الصراع منذ نحو 7 أعوام.

وقال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون السياسية  وبناء السلام،  خالد الخياري، : من المؤسف منذ انعقاد آخر جلسة للمجلس بشأن اليمن لم يتحقق أي تقدم آخر في الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق يستند إلى خطة النقاط الأربع المقدمة إلى الأطراف، والتي تتألف من وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وإعادة فتح مطار صنعاء وتخفيف القيود المفروضة على تدفق الوقود والسلع الأساسية الأخرى عبر ميناء الحديدة واستئناف المفاوضات السياسية المباشرة بين الأطراف اليمنية”.

معتبرا خلال احاطته المقدمة لاعضاء مجلس الأمن الدولي في جلستهم المنعقدة اليوم بشأن التطورات في اليمن ان تعيين المبعوث الجديد للامم المتحدة الى اليمن يمثل فرصة لتقييم نهج الوساطة الذي تقودها الامم المتحدة بين كافة أطراف الصراع في الازمة اليمنية

وأضاف الخياري : “لقد استمر الحوثيون في اشتراط فتح موانئ الحديدة ومطار صنعاء، فضلا عن إنهاء ما يسمونه (العدوان والاحتلال) قبل استئناف مشاركتهم في عملية السلام، وقد كرر رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين هذا الموقف بالتزامن مع مناسبة عيد الأضحى”.

مشيرا الى أن المفاوضات التي سهلتها المملكة العربية السعودية بشأن اتفاق الرياض والتي كانت تركز على عودة رئيس الوزراء وغيره من الوزراء إلى عدن بعد عطلة العيد في شهر يوليو/تموز لم تُستأنف بعد ولم يُحدد أي موعد لاستئناف هذه الجهود”.

وأوضح المسؤول الأممي أهمية إحراز تقدم سريع بشأن تنفيذ اتفاق الرياض لمعالجة التوترات في الجنوب، خاصة وأن الحالة الأمنية في عدن والمحافظات الجنوبية لا تزال تتدهور ويتفاقم الوضع بسبب استمرار المشاكل المتعلقة بتوفير الخدمات الأساسية، بحسب قوله.

مؤكدا، إن “النشاط العسكري لا يزال بين مد وجزر، فقد تم رصد قتال متقطع في محافظات الجوف وتعز، ولكن يبدو أن مأرب تظل هي المحور الاستراتيجي الرئيسي”.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: