خبير بيئي يحذر من كارثة مدمرة في البحر الاحمر والامم المتحدة تحمل الحوثيين المسؤولية

الانباء اونلاين – متابعات

حذر الخبير الإيراني في مجال حماية البيئة محمد درويش، من كارثة بيئة غير مسبوقة يمكن أن يسببها خزان النفط التابع لشركة صافر و العائم في سواحل البحر الاحمر الواقع تحت سيطرة مليشيات الحوثي منذ سنوات.

وقال الخبير درويش في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” ان ناقلة النفط المهجورة قبالة ساحل اليمن، التي تحتوي على أكثر من مليون برميل من النفط، يمكن ان تتسبب في أي وقت بكارثة بيئية غير مسبوقة تؤثر على البحر الأحمر بأكمله وجزء من منطقة الخليج.

وأضاف  “يمكن لبرميل واحد من النفط، في المتوسط، أن يجعل من 250 إلى 1000 لتر من الماء غير صالح للعيش. بمعتى آخر جميع الكائنات الحية التي تعيش في هذه المنطقة المائية، سوف تموت. وبالتالي فإن تسرب مليون برميل نفط في البحر سيسبب كارثة مأساوية”.

وتابع قائلا أنه مازلنا نتذكر الأحداث المأساوية المرتبطة بانفجار منصة النفط وتسربه في خليج المكسيك. ووفقا لتقرير الأمم المتحدة، مات أكثر من مليار سمكة نتيجة لهذه الكارثة. لذلك، فإن موقع الناقلة يعرض للخطر البحر الأحمر وخليج عدن وعمان.

وأردف أن جميع بكتيريا النفط تتكاثر بسرعة. على سبيل المثال ، عندما أحرق صدام حسين ناقلة نفط كويتية، توقع الجميع أنه لا يمكن تصحيح الكارثة لمئة عام، ولكن بفضل البكتيريا التي قامت الولايات المتحدة بنشرها، اختفت آثار النفط في 6 سنوات فقط. لذلك ، يجب أن نفهم ما الذي سيحدث في حال وقوع كارثة وما العواقب المترتبة عليها.

وكان  منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في حالات الطوارئ مارك لوكوك اكد أن ميلشيا الحوثي في اليمن لازالت ترفض وصول الفريق الفني المعني بزيارة الناقلة “صافر” والتي ترسو في البحر الأحمر بالقرب من ميناء رأس عيسى شمال مدينة الحديدة.

وقال راسل جيكى المتحدث باسم مكتب تنسيق الشئون الانسانية التابع للامم المتحدة لصحيفة الاندبندنت أن الأمم المتحدة مازالت ” تشعر بقلق عميق ازاء التهديد البيئي ” الذى تشكله الناقلة النفطية “صافر” .

مشيرا الى ان ميلشيا الحوثي تعنتت ومنعت فريق الأمم المتحدة من الوصول للناقلة يعود لاشتراطهم في الحصول على ضمانات تمكنهم من الاستفادة من عائدتها والمقدرة قيمتها بـ 80 مليون دولار (64 مليون جنيه إسترليني)، وهي خطوة قد تتطلب آلية جديدة لتصدير النفط.

وبدوره فقد حذر الدكتور إيان رالبي، الخبير البحري والأمني، إنه وفي حالة انفجار الناقلة فإنها ستؤدي إلى كارثة بيئية تمتد عبر شواطئ اليمن، إلى السعودية وحتى إلى إريتريا والسودان مصر.

وقال لصحيفة الإندبندنت “نحن نتحدث عن واحدة من أكبر التسريبات النفطية في التاريخ”.

وأضاف: “تسرب النفط الذي يبلغ مليوني برميل من شأنه أن يقتل جميع المرجان في البحر الأحمر”.

وأشار أن ذلك سيؤدي إلى إبطاء حركة الملاحة البحرية القادمة من مضيق باب المندب إلى قناة السويس، التي تعد من أكثر الممرات المائية ازدحاماً في العالم.

واختتم بالقول: “سيكون الأمر مأساة بالنسبة للاقتصاد العالمي”.

وتحوي الناقلة اكثر من مليون برميل من النفط الخام وهو ما ينذر بحدوث كارثة بحرية قد تكون الأسوء في العالم.

ووفقا لخبراء فإن مخزون الناقلة من النفط معرض للانفجار بسبب اهماله وعدم سماح الحوثيين بصيانته وايضا بفعل التراكم الخطير للغازات المتطايرة منه.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: