وزير الخارجية اليمني: صنعاء كل شيء

كتب / سام الغُـباري

تتبعت وزير الخارجية اليمني بمعاونة أحد موظفيه، كان مدينًا لي بمعروف سابق، وكنت من النوع الذي يضغط على أسنانه حين يطلب من مدين سابق معروفا مقابلا، فأبلغني صديقي الموظف قبل أيام بوصول الوزير إلى الرياض، وكنت في البحرين، فعاجلته برسالة جادة تطلب لقاءه، وجاء الوعد وذهبت إليه في مكتبه ببهو السفارة اليمنية.

كان عبدالغني جميل أمين العاصمة ينتظره في صالة ملحقة، وقد جاء لتوه من مأرب، وبطرافته المعهودة وجدت أخباره مبشرة عن معركة أبطالنا على حدود الكرامة الباقية في مواجهة مرتزقة إيران الذين وعدهم «خامنئي» بتناول طعام سحور رمضان الفائت في عاصمة مأرب، ولم ينل شيئا مما وعد سوى أن العائلات التي أرسلت عيالها من «صنعاء المحتلة» لطمت وجوهها وشقت جيوبها وتعاظم عويلها وخاب مسعاها ما دفع ناطق الجالية الفارسية في اليمن «محمد عبدالسلام» لتبرير عجز جماعته عن احتلال مأرب لـ«مؤامرة» من الإمبريالية العالمية، وكلي ثقة بجهله معنى الإمبريالية إلا أنه استحلاها من فم «عادل إمام» فاستخدمها.

فُتح الباب الكبير وكان الدكتور أحمد عوض بن مبارك على عتبته يصافحني بتؤدة ويدعوني إلى الجلوس. كانت الكراسي الخشبية الأنيقة مصطفة في الناحية اليمنى، وعلم اليمن عن يمينه منسدل مثل شعر حريري على سارية فضية لامعة، اخترت مقعدًا قريبًا، وتركته ينهي توقيعات مكررة على رسائل خُطت بالحرف العربي تشبه شهائد الشكر لشخصيات أجنبية، وبابتسامة واسعة امتدت أسفلها شعيرات ملتهبة بالبياض، سألته عن عناصر سياسته الجديدة للدبلوماسية اليمانية، قال: إنها المرونة مع الحفاظ على الثوابت، ورفع كفه وبدأ يعد أصابعه: الجمهورية، الوحدة والمواطنة المتساوية، وأضفت إليه مقترحا: والهوية اليمانية. ابتسم كمن بلغ مقصدي، نعم الهوية أساس لا تنازل عنه، وهو دستوري، يمكن صياغته بقالب آخر، يؤدي ذات الغرض، فنحن نواجه حالة من التململ الدولي الغريب كلما تحدثنا عن طبيعة الصراع في اليمن، وكيف أن الحوثيين لن ينتهوا إلى سلام حقيقي طالما تمسكوا بفكرتهم السياسية العنصرية عن السلطة.

وأضاف أن إعادة صياغة السياسة الخارجية بدأت من توحيد الجهود الدبلوماسية في العمق الأوروبي. وطلبت منه بعضًا من بنود تلك الإستراتيجية، فامتنع ضاحكًا معللًا سريتها، ثم استدرك باستخلاص ما يستطيع عنها ليبعثها إلي أحد موظفيه لاحقًا، وقد رأيت عدم نشرها واكتفيت بإرسال وجه ايموجي يدعم تلك البنود الذكية.

قال: لا بد أن نصل إلى حلول لكل مشاكلنا العالقة مع دول لا ينبغي أن نصارعها في الإعلام والسياسة، وقد كنت حريصا منذ أول يوم لتولي حقيبة الخارجية على دعم توجهات استعادة علاقتنا الدبلوماسية مع قطر، وذهبت إلى الإمارات لتأكيد الموقف الرسمي الأخوي الذي يجمعهم مع اليمن، وحشد التأييد الخليجي بقيادة السعودية لاستكمال جهود استعادة الدولة وتوضيح حقيقة الحرب ونيات الحوثيين السيئة وحروبهم العنيفة على مأرب وما يمكن أن تمثله نتائجها من تدمير لكل ما تروج له الدول الغربية من تعايش مضبوط بقيام دولة ضامنة لأسس القانون والدولة.

وقفزت إلى صنعاء، سألته: هل هناك من يمنعنا عنها؟ وأجاب قطعًا بالنفي، فقلت: فما بالنا؟ وأسند يده إلى ذراع الكرسي وتقدم نحوي، قائلًا: نحن من لم نمض إليها، وقاطعته وماذا عن المحاذير الدولية التي رأيناها في الحديدة فما بالك بصنعاء؟ اقترب نحوي أكثر وقال: اغمض عينيك وانطلق حتى تبلغها، لكننا نعاني من مشاريع وظيفية صغيرة تكونت خارج مفاهيم الدولة، وأطرها. وضرب كفيه بهدوء مستذكرا تقريرا جديدا للخبراء الدوليين يهاجمون قوات المقاومة الوطنية في الساحل الغربي ويعتبرونها تشكيلا عسكريا غير رسمي! قلت: إنه تقرير يدعم الحوثيين وينادي بعقوبات لكل من يواجههم. أومأ برأسه مؤكدًا، وأضاف: لهذا ينبغي أن نساهم في توحيد جبهتنا الداخلية، فبقوتها أكون قويًا، وترى الدبلوماسية اليمانية أقوى.

قلت في معرض حديث يتوغل نحو مناطق أبعد: عائلة علي عبدالله صالح مهمة لأنها لا تزال قوية وذات شعبية لا يمكن نكرانها، وأخشى أن تتحول إلى شعبية مضادة تستخدم ضد الشرعية التي يساق إليها تهم استمرار عقوبات السفير أحمد علي. أومأ الوزير بن مبارك بسبابته قائلًا: هذا أحد الملفات التي لم توضح بشكل رسمي، فالقرار الأممي يخضع لآليات الأمم المتحدة، وهي من ترى دون غيرها ضرورات بقائه أو إسقاطه، بالنسبة لنا في الخارجية قدمنا إليهم ملفا متكاملا تضمن رفع العقوبات عنه، واستندنا إلى خطاب التعزية الذي أرسله فخامة الرئيس إلى السفير السابق، ولكن الأمم المتحدة لديها آلياتها التي لا نستطيع تغييرها باعتبارنا لسنا عضوا بمجلس الأمن، وسألته: يعني هذا أنكم مع إسقاط العقوبات؟ أجابني متحمسًا «بكل تأكيد».

وقررت العودة إلى الخارجية، سألته عن أهم إنجازاته في 100 يوم، وذكر لي إعادة ترتيب وزارة الخارجية في العاصمة المؤقتة عدن قبل أن توقفها الصراعات الأخيرة، وزياراته المهمة للدول الأوروبية، وبناء الإستراتيجية الدبلوماسية للسفارات اليمنية هناك، ولقاءاته الحيوية مع كثير من الشخصيات الوطنية المهاجرة في مسقط والقاهرة والدوحة، وترتيبه الجديد لتوظيف ناطق رسمي للوزارة، وتحسين أداء الوزارة الإداري وتفعيل أداء السفارات بالقدر الأقصى.

يعلم الدكتور أحمد بن مبارك أن المأمول منه أكبر مما هو متاح، وفي ملف المغتربين الذين تولت الوزارة شؤونهم وفق قرار الدمج وتشكيل الحكومة الأخير يقول إن الدولة وعلى مستوى رئاسة الدولة والحكومة ووزارة الخارجية والمغتربين تواصلت باهتمام بالغ مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية وطرحت عليهم قضايا المغتربين والتأكيد على ما يشكلونه من أهمية قصوى لليمن اجتماعيا واقتصاديا إضافة لمساهمتهم في إعالة عوائلهم داخل اليمن خاصة في ظل الظروف الراهنة التي سببها الانقلاب الحوثي.

كانت الإجابة دبلوماسية، وقد رأيتها هكذا، ويبدو أنه قرأ في وجهي أسئلة أخرى، لم يود إثارتها، سألته: هل يمكن إغلاق باب الفوضى في لقاءات السفراء الأجانب بمن هب ودب؟ وبدبلوماسية مضافة، كانت عدائية بالنسبة لكاتب يرغمه الفضول على المزيد، قال: إن السياقات البروتوكولية والدبلوماسية المعروفة في جميع أنحاء العالم تلزم البعثات الدبلوماسية المعتمدة في أي بلد بالتنسيق مع وزارة الخارجية لتنظيم مثل تلك اللقاءات.

يترقب بن مبارك خوض مفاوضات قادمة مع مليشيا الحوثي، وقد رأيتها تدور في فلك من سبقه، لوحت كفي في الهواء: لا جديد!، هز رأسه، متوقعًا إضافات نوعية شاملة في أسماء وصفات المفاوضين من طرف الحكومة.

كانت تشغله معلومات جديدة عن ما يدور في المهرة، وتداعيات استهداف السفينة البريطانية، وسنحت لي فرصة السؤال الأخير: متى ستعودون إلى عدن؟ ومتى نرى صنعاء؟ كان واقفًا لحظتها، وقد وقفت تجاهه، أخذ ذراعي بين كتفيه، قائلًا: يجب أن نقاتل بلا توقف، إنها أرضنا، ولن يمنعنا أحد عنها، وهذه الأيام مفصلية في تاريخ اليمن، نحن مسؤولون عن قراراتنا، وعن كل شيء يمكن أن نوافق عليه أو نرفضه، لسنا استثناء في هذا العالم وينبغي أن نفرض وجودنا بتعاوننا مع كل حلفائنا. بادلته ابتسامة رائقة، وقبل أن يودعني التفت بأصبع مرتفع حتى منتصف صدره، قائلًا: إنها صنعاء، وقبض كفه اليُمنى، مضيفًا: كل الحياة، كل شيء.

نقلًا عن صحيفة عكاظ السعودية

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: