تقرير إسرائيلي: اليمن بات يشكل خطراً على الملاحة الدولية

الانباء اونلاين – متابعات:

ذكر تقرير صحفي نشره موقع زمان” الإسرائيلي وأعادت صحيفة ايلاف السعوية الالكترونية نشره اليوم ان اليمن باتت تشكل خطراً على الملاحة الدولية نتيجة استخدام إيران لحلفاءها في اليمن لشن هجمات انتحارية على ممرات الشحن الدولية في خليج عمان والبحر الأحمر، ما يتيح لها مجالاً للمناورة والإنكار.

ونقلت الموقع الاسرائيلي عن البحث في مركز القدس للشؤون العامة والدولة، يوني بن مناحم تأكيده إن لا أسرار تبقى في الشرق الاوسط بحسب تعبيره

وقال على الرغم من نفي إيران الشديد عدم تورطها في الهجوم الإجرامي على “ميرسر ستريت” في خليج عُمان، قررت الولايات المتحدة الكشف عن تفاصيل جديدة حول الهجوم، وعن تحويل إيران اليمن قاعدة رئيسية لإطلاق الطائرات من دون طيار ضد أهداف “عدوة” في الشرق الأوسط. .

فيمازكشفت نائبة وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط دانا سترول، في 10 أغسطس الجاري في جلسة استماع بمجلس الشيوخ، أن الطائرات الإيرانية من دون طيار التي تعرضت لها السفينة “ميرسر ستريت” في خليج عمان، انطلقت من اليمن.

وقالت: “هذا هجوم شنته طائرة ايرانية من دون طيار. إن التسلح الإيراني وتمويل التنظيمات والمليشيات الإرهابية في اليمن يهدفان إلى تقويض المنطقة. ونحن نعمل على تحقيق الاستقرار “.

وأضافت أن المتمردين الحوثيين في اليمن الموالين لإيران زادوا هجماتهم بطائرات من دون طيار على السعودية هذا العام مقارنة بالسنوات الأخيرة: “إن إيران تزيد من خطورة وتعقيد المعدات والمعرفة التي تنقلها إلى الحوثيين من أجل إيذاء المدنيين الأبرياء”.

وتحدثت مصادر مخابرات غربية إن شرق اليمن أصبح مصدرًا رئيسيًا للخطر على الملاحة الدولية في خليج عمان والبحر الأحمر، في أعقاب تصاعد الحرب البحرية التي تشنها إيران. بحسب موقع “زمان”

وأوضحت هذه المصادر، إن الطائرات المسيرة التي اصطدمت بالسفن الشراعية في خليج عمان اطلقها المتمردون الحوثيون في اليمن أو المرتزقة العاملون معهم.

كوماندوس بريطاني

بحسب مصادر بريطانية، أرسلت بريطانيا سرًا قوات كوماندوس إلى شرق اليمن قبل أيام لمحاولة تحديد مكان قاذفات الطائرات الإيرانية من دون طيار.

وكان موقع صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية قد أفاد في 8 أغسطس أن نحو 40 جندياً من القوات الخاصة وصلوا إلى منطقة الأمبرة في اليمن للقيام بالمهمة، وسوف يساعدون القوات المحلية في مطاردة قاذفات الطائرات من دون طيار الإيرانية. وتضم القوة البريطانية أيضًا وحدة حرب إلكترونية (LA).

وذكرت مجلة “نيوزويك” في 14 يناير من هذا العام أن إيران أرسلت طائرات من دون طيار مقاتلة إلى حلفائها المتمردين الحوثيين في اليمن. وتشير صور الأقمار الصناعية إلى وجود طائرات إيرانية من طراز “شهد 129” تعرف أيضا بـ “الصواريخ الانتحارية”.

واستند التقرير إلى مصادر استخباراتية إسرائيلية رفيعة. وفقًا لخبير تمت مقابلته في المقالة، يبلغ مدى الطائرات الإيرانية من دون طيار نحو 2000 كيلومتر، ويمكنها ضرب أهداف إسرائيلية أو سعودية أو أميركية وتتيح للإيرانيين مجالًا للمناورة والإنكار.

ويواصل المتمردون الحوثيون الموالون لإيران هجماتهم بمئات الطائرات من دون طيار الدقيقة خلال الحرب بينهم وبين التحالف العربي بقيادة السعودية ، على المدن والمطارات والمنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية باستخدام الطائرات من دون طيار .

وحدث الهجوم الأكبر في 14 سبتمبر 2019 مستهدفاً منشآت أرماكو النفطية السعودية في منطقتي حريص وبقيق.

إيرلو يعزز حضور إيران

في منتصف أكتوبر 2020 وصل إلى صنعاء باليمن مسؤول كبير في فيلق القدس في الحرس الثوري يدعى حسن إيرلو الذي عين “سفير” إيران لدى المتمردين الحوثيين في اليمن، وهي خطوة ذات مغزى عسكري وسياسي، ونوع من الاعتراف الإيراني بـ “دولة” المتمردين الحوثيين في اليمن.

هذه مرحلة جديدة في النشاط الإيراني بعد اغتيال قاسم سليماني، حيث تحاول إيران زيادة سيطرتها في شمال اليمن من خلال الإشراف الدقيق من قبل “سفيرها” الجديد المتخصص في إنتاج الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية وإطلاقها ومكافحتها.

حسن إيرلو ليس لديه خلفية دبلوماسية، وليس واضحًا حتى لو كان هذا هو اسمه الحقيقي، وهناك جدل حوله في العالم العربي. كما أنه من غير الواضح كيف تمكن من الوصول إلى صنعاء على الرغم من الحصار السعودي لليمن.

مرحلة جديدة في أنشطة إيران بعد اغتيال سليماني ، تسعى فيها إلى زيادة سيطرتها في شمال اليمن ، وتراقب عن كثب “سفيرها” الجديد المتخصص في إنتاج الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية ومنصات إطلاقها والصواريخ المضادة للطائرات. .

وأفاد موقع أبابيل نت، في 19 أكتوبر 2020 ، أنه وصل إلى صنعاء على متن طائرة أممية أصيبت وسجناء يمنيون نُقلوا إلى صنعاء ، مستخدمين وثائق مزورة وانتحال صفة أحد الجرحى. ورافقه 12 ضابطا إيرانيا آخرين متخصصين في إنتاج الصواريخ الدقيقة والطائرات المسيرة.

حسن إيرلو مقرب من قاسم سليماني، قتل شقيقاه خلال الحرب العراقية – الإيرانية.كما كان مقرباً من اللواء عبد الرشا شهالي الذي شارك في دعم وتدريب المتمردين الحوثيين في اليمن، ويبدو أنه قُتل في أحد التفجيرات السعودية للمتمردين الحوثيين في اليمن.

وبحسب بعض التقارير ، قام إيرلو في السابق بتدريب عناصر حزب الله في معسكر هونار شمال طهران. ويقوم “السفير” الإيراني الجديد في اليمن بأنشطة مكثفة، حيث يجري محادثات مع قادة المتمردين الحوثيين وحتى يحضر احتفالاتهم الرسمية.

وكان إيرلو وراء الهجوم الإرهابي على مطار عدن في أكتوبر 2020 والذي نفذ بإطلاق 3 صواريخ محددة وقت هبوط الطائرة.الأمر الذي جلب وزراء الحكومة الجدد إلى اليمن. أسفر الهجوم الإرهابي عن مقتل 26 شخصًا وإصابة حوالي 100 آخرين.

نقلا عن موقع “زمان” الإسرائيلي

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: