الامم المتحدة : أكثر من 16 مليون يمني يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي

منهم 47 ألفا يعيشون في ظروف كارثية

الانباء اونلاين – متابعات :

أكدت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)التابعة للامم المتحدة  أن نحو 16.2 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي، منهم نحو 47 ألف شخصا يتوقع أن ينزلقوا في ظروف كارثية في ظل استمرار الحرب العنيفة في البلاد للعام السابع على التوالي

وقال ممثل المنظمة الاممية في اليمن حسين جادين في تصريحات صحفية نقلها مركز إعلام الأمم المتحدة اليوم أن مستويات انعدام الأمن الغذائي في اليمن لا تزال مرتفعة وبشكل غير مسبوق

مبينا أن آخر الإحصائيات تشير  إلى أن أكثر من 16 مليون شخص يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي، ولا يُظهر التحليل الأخير أي مؤشر على التحسن.

وأوضح المسؤول الاممي أن منظمته تسعى إلى استعادة سبل العيش الزراعية، في اليمن وتعمل على تعزيز توافر الغذاء المحلي، وتفعيل دور المرأة في المجتمع، حيث يعاني اليمن من أسوأ أزمة إنسانية في العالم مؤكدا أن الصراع العنيف المستمر في اليمن منذ أكثر  من ست سنوات، يهدد، بشكل متزايد، الأمن الغذائي وسبل العيش بالنسبة لملايين اليمنيين.

وذكر مكتب منظمة  “الفاو” في اليمن في بيان صدر عنه : وفقا لأحدث تصنيف مرحلي متكامل للأمن الغذائي، من المتوقع أن يواجه 16.2 مليون شخص في اليمن مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد، ومن المتوقع أن ينزلق 47 ألف شخص في ظروف كارثية،

واوضح البيان أن التصنيف المرحلي لانعدام الأمن الغذائي الحاد يقيس مستوى انعدام الأمن الغذائي وثمة خمس مراحل لانعدام الأمن الغذائي الحاد. تبدأ المستويات العالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد من المرحلة الثالثة من التصنيف، أي مستوى الأزمة، ويمثل المستوى الأعلى. أما المرحلة الخامسة من التصنيف فهي تشكل كارثة أو مجاعة.

لافتا الى أن الزراعة تعد مصدر دخل رئيسي لأكثر من نصف سكان اليمن وركيزة أساسية لاقتصاد البلاد، ومنذ بداية الصراع، تضررت سبل العيش الزراعية للكثيرين، بشدة، مع انخفاض مستويات إنتاج الحبوب والماشية بشكل كبير مقارنة بمستويات ما قبل الصراع،وتشمل العوامل الأخرى التي تساهم في انعدام الأمن الغذائي في اليمن الأزمات الاقتصادية، وجائحة كوفيد-19، والجراد الصحراوي، وتغير المناخ.

وأكدت منظمة الفاو في بيانها أنها وضعت خطط استجابة طارئة لدعم سبل العيش في اليمن، بدعم من الشركاء في الموارد، بغرض الحد من انعدام الأمن الغذائي الحاد وإنقاذ حياة الأسر الأكثر ضعفا،مشيرة الى ان خطتها ستسهم في تحسين الوصول إلى الغذاء والتمكين الاقتصادي واستعادة سبل العيش وتحسين البنية التحتية الزراعية وتنمية القدرات.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: