مصادر مطلعة : مليشيات الحوثي مستمرة في تجنيد اللاجئين الافارقة بالمساومة والابتزاز

الانباء اونلاين – متابعات :

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة صنعاء أن مليشيات الحوثي الانقلابية مستمرة في تجنيد اللاجئين الافارقة للقتال في صفوفها بعد أن تستدرجهم وتفرض عليهم التجنيد بالمساومة والابتزاز.

واوضحت المصادر أن المليشيات الانقلابية تحتجز عشرات اللاجئين الافارقة في مبنى الإدارة العامة للجوازات في العاصمة صنعاء و تستخدم المبنى كسجن سري لهم في الوقت الذي  تتكبد فيه المليشيات خسائر بشرية باهضة في جبهات محافظة مأرب.

مؤكدة أن المليشيات تقوم بمساومة اللاجئين الذين تم استدراجهم أو خطفهم إلى منبى الجوازات بالتجنيد وإرسالهم  للقتال في صفوفها لتعويض النقص العدد في اعداد مقاتليها في مختلف الجبهات مقابل منحهم الجنسيه اليمنية أو الإبقاء عليهم في ذلك السجن.

وكان وزير الاعلام معمر الإرياني قد أكد استمرار مليشيات الحوثي الاننقلابية في تجنيد المهاجرين واللاجئين الأفارقة والزج بهم في محارق موت مفتوحة بمختلف جبهات القتال.

واوضح الوزير الارياني إن الميليشيات الانقلابية لجأت لتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالقوة وإرسالهم لمحارق الموت، مع ارتفاع فاتورة خسائرها، ونفاد مخزونها البشري جراء مغامراتها العسكرية في مختلف جبهات محافظة مأرب، وعزوف أبناء القبائل عن الانخراط خلف دعوات التجنيد والحشد والتعبئة.

وحذر من تصعيد المليشيات من عمليات استدراج وتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة في مناطق سيطرتها وابتزازهم للقتال في صفوفها معتبرا ذلك التصعيد “جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية”.

واستشهد الإرياني في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه الرسمي بموقع “تويتر” بمشهد تشييع أحد المهاجرين الإثيوبيين والذي بثته قناة “المسيرة الحوثية”

مشيرا الى إلى تعمد المليشيات الإرهابية استدراج وتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالترغيب والترهيب، لتعويض خسائرها المتصاعدة جراء مغامرتها العسكرية في محافظة مأرب بعد فشل حملات الحشد والتعبئة التي تنظمها نتيجة عزوف أبناء القبائل عن الالتحاق في صفوفها.

وطالب وزير الإعلام من المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة الهجرة الدولية بإدانة تجنيد مليشيات الحوثي للمهاجرين واللاجئين الأفارقة واستخدامهم في أعمال قتالية.

مشددا على ضرورة ملاحقة المسؤولين عن تجنيد المهاجرين واللاجئين الأفارقة من قادة المليشيات وتقديمهم لمحكمة الجنايات الدولية باعتبارهم “مجرمي حرب”، وفق تعبيره.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: