رئيس الوزراء : نرفض أي مسار سياسي لحل الأزمة اليمنية لا يستند على المرجعيات الثلاث

رسائل سياسية متبادلة بين اليمن ومصر

الانباء اونلاين – الرياض:

جدد رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم، رفض حكومته لأي مسار سياسي لا يستند على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومحرجات مؤتمر الوطني وقرار مجلس الامن رقم 2216 باعتبارها هذه المرجعيات ثابتة لحل الازمة اليمنية وتحظى بتوافق  محلي واقليمي ودولي واجماع غير مسبوق عليها.

وشدد رئيس الوزراء خلال استقباله، السفير المصري لدى اليمن، احمد فاروق، اليوم على ضرورة ربط ما يجري في اليمن بكل القضايا التي يستخدمها داعمي مليشيات الحوثي للتاثير على المجتمع الدولي. مبينا اهمية تكثيف الحضور العربي وتعزيز دور الاشقاء العرب بشكل فاعل ومؤثر في الملف اليمني.

وبحث الدكتور معين عبدالملك مع السفير فاروق عد من القضايا والمواقف المشتركة بين اليمن ومصر وفي مقدمتها امن البحر الأحمر وتامين الملاحة الدولية، وتفادي كارثة خزان صافر الذي تستخدمه مليشيات الحوثي للابتزاز السياسي.

وأكد حرص الحكومة اليمنية على الاستفادة من الخبرات والقدرات المصرية في عدة مجالات اهمها النفط والغاز والكهرباء والصحة والنقل والتخطيط الحضري.

مشيدا بالمواقف العروبية الاصيلة لمصر تجاه الشعب اليمني ودورها المحوري في اجهاض مخطط ايران التوسعي عبر وكلائه من مليشيات الحوثي الانقلابية، لتهديد امن واستقرار الخليج والمنطقة العربية..

من جهته عبر السفير المصري لدى اليمن عن ادانة بلاده الشديدة لاستمرار استهداف مليشيات الحوثي الانقلابية للبنى التحتية في اليمن وتصعيدها العسكري ضد المدنيين والنازحين في عدة محافظات.

واستنكر استهداف المليشيات الحوثية المتكرر للمدن والمنشئات والاعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية، وأكد ان  التصعيد في اليمن والمملكة لا يخدم عملية السلام..

مجددا موقف مصر الثابت في دعم الحكومة اليمنية على اعلى المستويات بما يمكنها من القيام بواجباتها ومسؤولياتها وتخفيف معاناة الشعب اليمني.

وكان رئيس الوزراء قد تسلم في هذا اللقاء رسالة خطية من نظيره المصري الدكتور مصطفى مدبولي تضمنت دعوته لزيارة جمهورية مصر العربية في اقرب فرصة لمواصلة التباحث والتشاور حول افضل السبل التي يمكن من خلالها تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات.

مرحبا بهذه الدعوة ،وأكد حرصه على تلبيتها لمواصلة النقاشات حول تطوير أواصر العلاقات الأخوية بين اليمن ومصر وتفعيل انعقاد اللجنة العليا اليمنية المصرية المشتركة، وتقديم المزيد من الرعاية والاهتمام لليمنيين في بلدهم الثاني مصر

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: