العرادة لليونيسف: احتياجات النازحين في مأرب كبيرة ونتطلع الى زيادة تدخلاتكم

الانباء اونلاين – مأرب

أكد محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة خلال لقائه بفريق منظمة (اليونيسف) اليوم أن احتياجات النازحين في المحافظة كبيرة وتشمل كافة المجالات  الاساسية ابتداءا من المأوى والغذاء والمياه والصحة والتعليم والكهرباء وغيرها من الخدمات الضرورية التي ترتبط ببعضها في اطار منظومة متكاملة تتطلب ايجاد بنى تحتية اساسية لتأمين تلك الخدمات

وأطلع المحافظ العرادة فريق المنظمة الذي يزور المحافظة حاليا برئاسة ممثل المنظمة في اليمن فيليب دواميل بحضور وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح ومدراء عددا من المكاتب التنفيذية المعنية أطلع الفريق على مستجدات الوضع الانساني في محافظة مأرب والصعوبات والتحديات الذي تواجهها السلطة المحلية في سبيل استيعاب الاعداد الكبيرة للنازحين في المحافطة وتأمين الخدمات الضروية لهم في ظل استمرار حركة النزوح وتزايد أعداد النازحين بشكل يومي بما يفوق قدرات السلطة المحلية وامكانياتها المتاحة

مبينا  أن الوضع الانساني في محافظة مأرب يزداد سوءاً في كل يوم يتطلب مساندة قوية ودعم كبير من المجتمع الدولي والمنظمات الاممية للسلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية المعنية بما يمكنها من القيام بواجبها الوطني والانساني تجاه هؤلاء النازحين في ظل تدني قدرات البنية التحتية والخدمات العامة

وتطرق المحافظ الى انعكاسات الحرب المستمرة الذي تشنها مليشيات الانقلاب الحوثية على المحافظة  وانعكاستها على الوضع الانساني للنازحين والمجتمع المضيف وفي مقدمتها الأعمال العسكرية واستهداف القرى ومنازل المواطنين المدنيين ومخيمات النزوح المستمر بالصواريخ والطائرات المسيّرة والمقذوفات ، وحربها الاقتصادية على الشعب اليمني من خلال اجراءاتها الهادفة لتشظي الاقتصاد الوطني والعملة المحلية.

واعرب محافظ مأرب عن أمله في زيادة تدخلات منظمة  اليونيسيف في محافظة مأرب بما يتناسب مع حجم المنظمة كواحدة من أكبر المنظمات الأممية، وذلك للمساهمة في تلبية الاحتياجات الكبيرة والمتزايدة للنازحين والمجتمع المضيف في المحافظة.. لافتا الى محافظة مأرب استقبلت على مدى السنوات الماضية  اكثر من 2 مليون و500 الف نازح من عدة محافظات اي مانسبته 65 % من اجمالي اعداد النازحين داخليا في اليمن في ظل ما تواجهه المحافظة ايضاً من حرب تشنها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران على المحافظة وفي مختلف المجالات والاتجاهات العسكرية والامنية والاقتصادية والاعلامية وغيرها.

وبحث اللواء العرادة مع وفد منظمة اليونسيف ، الشراكة الانسانية بين السلطة المحلية ومنظمة اليونيسف وسبل تعزيز التعاون والتنسيق بينهما، وزيادة حجم التدخلات الانسانية للمنظمة في المحافظة خلال الفترة القادمة مساعدة السلطة المحلية على مواجهة التحديات التي تواجهها جراء موجات النزوح الكبيرة التي استقبلتها المحافظة ولاتزال من مختلف محافظات الجمهورية .

مشيرا إلى التحديات التي يواجهها قطاع التعليم في المحافظة ابرزها عدم قدرة المدارس على استيعاب الاعداد الكبيرة من الاطفال النازحين رغم استيعابها اكثر من 100 في المائة زيادة على طاقتها الاستيعابية الطبيعية وأكد أن هذا التحدي يواجه ايضا القطاع الصحي وقطاع المياه وباقي القطاعات الخدمية في المحافظة

من جانبه قدم رئيس فريق منظمة اليونيسف الذي يضم مدير مكتب المنظمة بعدن تشارلز نزوكي، ومسئول العمليات الميدانية جانلوكا بونو، ومسئول الاتصال الخارجي علي قاسم، شرحا موجزا عن طبيعة الزيارة للمحافظة مبينا أن هذه الزيارة التي تستمر عدة أيام تهدف للاطلاع على مستجدات الوضع الإنساني، ومستوى الاحتياجات المتزايدة، والتباحث مع شركاء العمل الانساني من المكاتب التنفيذية حول الاحتياجات وتدخلات المنظمة القائمة والمحتملة في مختلف القطاعات.

وأكد ممثل منظمة اليونسيف في اليمن فيليب دواميل رغبة منظمته في تعزيز الشراكة والتعاون مع السلطة المحلية من أجل تخفيف معاناة الأطفال في المحافظة، ورسم رؤية مشتركة للتدخلات الانسانية لمواجهة الاحتياجات الكبيرة والمتزايدة.. مشيرا  إلى أن المنظمة ستعمل مع المجتمع الدولي لحشد الموارد من أجل مواجهة الاحتياجات الانسانية في المحافظة في ظل تناقص الموارد سنوياً.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: