شاهد : حقائق وفديوهات وصور تنشر لأول مرة من أعماق “سجن الجن” المرعب في المهرة 

النهاية العلمية لاسطورة برهوت المخيفة

الانباء اونلاين – متابعات

أنهى فريق علمي متخصص من سلطنة عمان حالة الغموض الشديد والجدل الكبير حول بئر برهوت  أو “خسف فوجيت” او سجن الجن” الكائن في محافظة المهرة شرق اليمن وقضى باكتشافه العلمي للبئر على آلاف الحكايات الغريبة والاساطير المرعبة التي يتم تدولها عن البئر منذ آلاف السنين.

وحقق الفريق العماني باكتشافه لبئر برهوت انجازا هو الاول من نوعه باعتباره  أول فريق علمي يصل الى قعر البئر ويكتشفه ويوثق للعالم اكتشافه ليطوي كل الحكايات والاساطير المرعبة والغريبة التي قيلت عن بئر برهو أو “خسف فوجيت” او سجن الجن أوغيرها من الاسماء التي اطلقت على هذا البئر

ويفتح هذا الاكتشاف صفحة جديدة عن البئر في وعي الناس ويرسم في أذهانهم صورة مغايرة تناقض تماما صورته السابقة المرعبة  بعد أن اثبت الفريق العلمي للعالم بالفيديوهات والصور أن كل ما قيل عن بئر برهوت من حكايات وقصص واساطير مخيفة حالت دون وصول البشر اليه هي حكايات غير صحيحة ولا تمت للحقيقة بأي صلة.

يتحدث اعضاء  الفريق عن تجربتهم ويؤكدوا أنهم قرروا خوض غِماره بشجاعة والنزول الى قعر بئر وكهف برهوت في اليمن واكتشافه ودراسة سماته الجيولوجية والبيئية ونشر حقيقته العلمية للعالم بعد أن ظل لمئات السنين مصدرا للشر وحكيت حوله الاف الحكايات الغريبة والاساطير المخيفة التي حالت دون اكتشافه و لم يجرؤ أحد على التوغل فيه منذ زمن طويل.

كاشفين عن ما استنتجوه في مغامرتهم الاستكشافية للبئر والكهف ويدعموا روايتهم بالفيديوهات والصور الجديدة التي تتنشر للمرة الاولى من اسفل  الكهف الذي وصفوه بالعظيم وتظهر جماليته.

وبحسب الفريق العماني فأن قطر فوهة كهف برهوت الدائرية تبلغ نحو 30 مترًا وتتسع تدريجيا كلما تم التوغل في الى الأسفل لتصل في نهاية البئر  نحو 116 مترا أما عمقه فيبلغ نحو 112 متر ، وفي اسفل تنبثق المياه الجوفية من جدران الكهف لتكون شلالات بديعة وتتخذ العديد من الكائنات هذا الكهف موطنًا لها كالضفادع والأفاعي والحشرات.

وبهذا الاكتشاف العلمي الفريد ينهي الفريق العماني المتخصص بدراسة واستكشاف الكهوف  أسطورة الرعب التي أحاطت ببئر وكهف برهوت وفتح آفاق جديدة للمنطقة الذي يوجد فيها البئر في محافظة المهرة شرق اليمن حيث من المتوقع  أن يصبح بئر برهوت بعد هذا الاكتشاف مزارًا سياحيًا نوعيا ومقصدا لالاف الباحثين و المتخصصين من كل دول العالم  في المستقبل القريب.

تقول مجلة ناشيونال جيوغرافيك بالعربي في تغريدة نشرتها  على حسابها الرسمي في موقع تويتر اليوم ‏لسنين طوال لم يجرؤ أحد على التوغل في هذا الكهف السحيق الذي يبلغ قطر فوهته الدائرية نحو 30 مترً.

وأضافت : ا‏إلى أن قرر “الفريق العماني لاستكشاف الكهوف” خوض غِماره بشجاعة ليتضح للعالم أن ما يروى من قصص مخيفة حول ‎#بئر_برهوت لا يمت للحقيقة بصلة.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: