صحيفة لندنية : هكذا سيطر الحوثيون على 2 بنوك تجارية في صنعاء واستحوذوا على أموالها 

الانباء اونلاين – متابعات

كشفت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، عن الخطوات التي اتخذتها مليشيات الحوثي الانقلابية للسطو على بنكين تجاريين في العاصمة صنعاء والاستحواذ على أموال مالكيها والمودعين فيه بعد سيطرتها الكاملة على بنك سبأ الاسلامي

وقالت الصحيفة اللندنية في تقرير نشرته اليوم، أن المليشيات الانقلابية عبر قيادة البنك المركزي ونيابة الاموال التابعة لها في صنعاء بدأت فعليا بإجراءات استحواذ على اموال 14 تاجرا من كبار تجار في العاصمة صنعاء والسيطرة على ثاني البنوك التجارية في  العاصمة صنعاء.

مبينة أن المليشيات وجّهت بالحجز التحفظي على أرصدة 12 تاجراً هم ملاك بنك اليمن والخليج ويشكّلون مجلس إدارته وشكلت لجنة تابعة لها لإدارث البنك بعد ان إلغت كافة صلاحيات مجلس إدارة البنك وإدارته التنفيذية ومنحتها للجنتها المشكلة.

واوضحت الصحيفة اللندنية أن المليشيات ادعت في مذكرة صدرت عن نيابة الاموال العامة الحوثية في الخامس من اكتوبر الجاري أن أعضاء مجلس الإدارة السابق والحالي ارتكبوا مخالفات مالية أدت إلى إضعاف المركز المالي للبنك والإضرار بأموال المودعين، وبناءاً عليه أمرت بحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لهؤلاء التجار من نقد أو مركبات أو أسهم أو سندات أو عقارات، ومنع التصرف فيها.

مذكرة صادرة عن نيابة الاموال العامة التابعة للمليشيات بصنعاء

مشيرة الى ان هذه الخطورة جاءات بعد ايام من قيام المليشيات من خلال إدارة فرع البنك المركزي في صنعاء المعينة من قبلها بوضع يدها على بنك اليمن والخليج والاستحواذ على أموال المودعين، ونهب كل موجوداته من أصول وسيولة نقدية ومستحقاته واحتياطاته القانونية لدى البنك المركزي.

مذكرة البنك المركزي الخاضع لسلطة المليشيات بصنعاء

من جهته أكد مدير عام بنك اليمن والخليج عبد الله يحيى الحمدي ان البنك تم اقفاله عن العمل والحجز على جميع ممتلكاته دون الإيضاح عن أسباب اقفال البنك واحتجاز اموله

واحاط  الحمدي في مذكرة مقتضبة صدرت عنه في الثامن من اكتوبر الحالي جميع مدراء الادارات وموظفي البنك انه سيتم اقفال البنك والحجز على جميع ممتلكاته ووجهم بحفظ كل الوثائق والمستندات والشيكات المهمة في خزنات حديدية خلال يومين من تاريخه وحملهم المسؤولية الكاملة

وفي السياق ذاته اقدمت المليشيات الحوثية على خطوة مماثلة بحق بنك تجاري اخر في العاصمة حيث اصدرت مذكرتين توقيف وحجز بحق رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي اليمن ونائبه وذلك بعد يومين من صدور مذكراته السابقة بشأن ايقاف بنك اليمن  والخليج والجحز على جميع ممتلكاته.

 

ووجهت المذكرة الحوثية الصادرة عن وحدة جمع المعلومات في البنك المركزي بصنعاء ووصفت بالسرية للغاية وجهت جميع الشركات ومنشآت الصرافة بالحجز التحفظي على أموال وممتلكات رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي اليمني عبد الله الأسودي، ونائب المدير التنفيذي لشؤون الائتمان مهيب عون

وبحسب الصحيفة فإن المليشيات وفي سبيل تنفيذ خطتها، دأبت على توجيه اتهامات سياسية لكبار المساهمين في البنوك التجارية في مناطق سيطرتها لتبرير استحواذها على اموالهم بسبب رفض بعضهم دعم حربها على اليمنيين المشتعلة منذ سبعة أعوام، أو رفضهم الرضوخ لطلبات بعض قادتها بدفع جبايات شخصية أو منح قروض من دون ضمانات كافية

من جهتها كشفت مصادر مالية مطلعة في العاصمة صنعاء لصحيفة الشرق الاوسط، ان معظم البنوك التجارية في العاصمة قد أصبحت شبه منهارة وشبه مغلقة؛ لعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها والقيام بوظائفها الأساسية، جراء منع ميليشيات الحوثي وعبر فرع البنك المركزي بصنعاء هذه البنوك من استخدام أرصدتها.

مؤكدة أن الميليشيات تفرض على البنوك و القطاع المصرفي  في مناطق سيطرتها بشكل عام قيوداً صارمة وإجراءات مشددة حدت من نشاطها، إضافة إلى الجبايات وتقاسم الأرباح؛ ما أوصل هذه البنوك إلى الإفلاس، وتراجع دور الجهاز المصرفي في تمويل التنمية وإيجاد فرص العمل والدخل في المجتمع.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: