صحيفة أمريكية: الحوثيون طلبوا من السعودية السماح برحيل “إيرلو” من صنعاء

الانباء اونلاين – متابعات :

كشفت صحيفة “ذا وول ستريت جورنال” الأمريكية، في تقرير نشرته، اليوم الجمعة، إن جماعة الحوثي طلبت من المملكة السعودية السماح لسفير ايران المعين لدى جماعة الحوثي  بمغادرة العاصمة اليمنية صنعاء، الواقعة تحت سيطرتهم.

وذكرت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمه موقع يمن شباب نت   أنه تم تهريب عنصر من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني العام الماضي إلى اليمن، والذي عين سفيرا لطهران في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. “والآن، قال مسؤولون شرق أوسطيون وغربيون إن الحوثيين يريدون إعادته إلى طهران”. حسب الصحيفة الأمريكية.

وأضافت الصحيفة إن “قوات الحوثي طالبت من المملكة العربية السعودية، التي تفرض حصارًا جويًا شاملاً على العاصمة اليمنية، السماح للدبلوماسي الإيراني الكبير في البلاد بالعودة على الفور إلى إيران، وهو طلب اعتبره المسؤولون السعوديون علامة على توتر بين طهران والجماعة المتشددة”.

وطبقا للصحيفة أيضا، نقلا عن مسئولين اقليميين، فقد “كان الدبلوماسي، حسين إيرلو، منخرطًا بعمق في مساعدة الحوثيين في التخطيط لساحة المعركة، لكن نفوذه في اليمن عزز التصور السلبي في البلاد بأن القوة المتشددة تستجيب لطهران. وبعد سبع سنوات من الحرب الأهلية، لا يزال الحوثيون يسيطرون على العاصمة صنعاء ويحكمون جزءًا كبيرًا من شمال البلاد”.

وقال مسؤول إقليمي للصحيفة: “لقد أصبح إيرلو عبئًا عليهم”، مضيفا “إنه مشكلة سياسية”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن المسئولين الإقليميين، أن السعوديين أبلغوا قادة الحوثيين “إنهم لن يسمحوا لإيران بقيادة طائرة إلى اليمن لإيصال السيد إيرلو”.

وبدلاً من ذلك، قال المسؤولون إن “السيد إيرلو لا يمكنه الطيران إلا على متن طائرة من عمان أو العراق، ولن يُسمح له بالمغادرة إلا إذا أطلق الحوثيون سراح بعض الرهائن السعوديين البارزين”.

وأشارت وول ستريت جورنال إلى أنها تواصلت مع مسؤولين إيرانيين، الجمعة، للتعليق، إلا أنهم “لم يردوا على طلبات التعليق”، مضيفة: “كما لم يرد قادة الحوثيين على الأسئلة التي تطلب التعليق”.

ونوهت إلى أن إيران والحوثيين عمّقوا علاقاتهم، منذ أن استولى المسلحون اليمنيون على صنعاء عام 2014 في الأيام الأولى للحرب. كما استقبلت إيران سفيرًا للحوثيين في طهران في عام 2019، ثم أرسلت السيد إيرلو إلى صنعاء العام الماضي.

ولفت التقرير إلى أن الرياض وواشنطن اتهمتا إيران بتزويد الحوثيين بصواريخ باليستية، وطائرات بدون طيار، وتدريب ومستشارين، حولت الجماعة المتشددة إلى تهديد أقوى للسعودية والمنطقة.

كما اكتشف مفتشو الأمم المتحدة مرارا أجزاء إيرانية الصنع في حطام الطائرات بدون طيار والصواريخ التي أطلقت على المملكة العربية السعودية. وتنفي طهران أنها تزود الحوثيين بالسلاح.

وأضاف: يأتي طلب الحوثيين للسعوديين وسط تصاعد القتال في حرب السنوات السبع. حيث كثفت المملكة العربية السعودية الضربات الجوية في اليمن بعد أن وصلت جهود الولايات المتحدة والأمم المتحدة للتوسط في وقف إطلاق النار إلى طريق مسدود.

وبدأت المملكة العربية السعودية في استهداف المستشارين الإيرانيين وأعضاء جماعة حزب الله اللبنانية المتشددة الذين يعملون إلى جانب قوات الحوثي في ​​اليمن، وفقًا لمسؤولين إقليميين.

وتابع: لايزال مقاتلو الحوثي مصممون على الاستيلاء على مأرب، وهي بلدة يمنية غنية بالنفط على الحدود السعودية تكافح الرياض من أجل تجنب وقوعها في أيدي القوات المدعومة من إيران. وينظر الطرفان إلى القتال من أجل مأرب على أنه معركة حاسمة يمكن أن تحدد من سينتصر في حرب خلقت أزمة إنسانية طويلة الأمد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إقليميين وغربيين، القول: إن قادة الحوثيين طلبوا في الأيام الأخيرة من المسؤولين السعوديين الإذن بإعادة السيد إيرلو إلى طهران. وأكد المسؤولون الحوثيون للرياض أنهم لن يستبدلوا السيد إيرلو بدبلوماسي إيراني جديد.

واختتمت وول ستريت جورنال تقريريها بالإشارة إلى أن الرياض اعتبرت أن هذا إشارة إلى أن الحوثيين يحاولون النأي بأنفسهم عن نفوذ طهران، وفقًا لمسؤولين إقليميين.

وقال المسؤولون إن قادة الحوثيين أبلغوا الرياض أن السيد إيرلو بحاجة إلى المغادرة للحصول على علاج طبي أفضل بعد إصابته بـكوفيد 19، لكن المسؤولين الإقليميين قالوا إن السيد إيرلو لا يزال يعقد اجتماعات في اليمن وقالوا إنه لا توجد علامات على إصابته بـالفيروس.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: