هيئة الآثار تستنكر الحملة الحوثية ضد آثار مأرب وترد على أكاذيبها وتفندها

الأنباء أونلاين  – خاص:

استنكر مصدر مسؤول في فرع الهيئة العامة للآثار والمتاحف بمحافظة مأرب اليوم ما وصفها بالحملة الإعلامية الحوثية المسعورة الموجهة ضد المواقع الأثرية في المحافظة والتي كان آخرها الإدعاء بتعرض معبد أوام التاريخي لعمل تخريبي.

وكذب المصدر في تصريح خاص لموقع الأنباء أونلاين ما تتدواله وسائل أعلام المليشيات الانقلابية من أكاذيب باطلة بشأن الاعتداء على المواقع الاثرية في مدينة مأرب ونفى صحة تلك المزاعم الحوثية الزائفة جملة وتفصيلا.

مبينا أن آلة الدعاية الإعلامية الحوثية تروج منذ عدة أيام مثل هذه الإدعاءات الكاذبة بغرض تحقيق أهداف مشبوهة بالتزامن مع تقديم الحكومة الشرعية بطلب رسمي إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم  (اليونسكو) لإدراج مواقع مأرب الأثرية ضمن قائمة التراث العالمي .

وأوضح المصدر أن هذه الهجمة الحوثية الشرسة  تأتي في سياق حملة حوثية ممنهجة  تشنها المليشيات الانقلابية ضد آثار اليمن التاريخية عموما وآثار محافظة مأرب بشكل خاص منذ اليوم الاول لانقلابها.

وأكد أن جماعة الحوثي الانقلابية هي العدو الوحيد لآثار اليمن وتاريخه وإرثه الحضاري والأنساني فهي من تستهدف المواقع الأثرية وتقصفها بشكل مباشر وتدمرها وهي من تنهب القطع الأثرية والمخطوطات النادرة من المتاحف وتهربها وتتاجر بها وهي من تنفذ حملات إعلامية منظمة ومشبوهظ وذلك إنطلاقا من عقيدتها المتطرفة وأفكارها المنحرفة تجاه الحضارات اليمنية المتعاقبة وآثارها التاريخية.

مشيرا إلى أن مؤسس الجماعة الصريع حسين الحوثي وصف في إحدى محاضراته المسجلة آثار مأرب التاريخية بأنها بقايا أعمده واعتبر الحضارات اليمنية السبأية والحميرية والمعينية بأنها تاريخ جاهلي وأن اعتزاز اليمنيين بتلك الحضارات ضلال  وارتباطهم بتاريخهم الإنساني المشرق مؤامرة .

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: