شيبان :سنتوقف عن المفاوضات مع الحوثيين اذا لم يفتحوا كل الطرق المؤدية الى تعز

الانباء اونلاين- متابعات:

هدد الفريق الحكومي المشارك في المفاوضات الجارية في العاصمة الأردنية عمان مع وفد الانقلابيين الحوثيين ، أنه سيوقف هذا التفاوض إن لم تفتح المليشيات الانقلابية كل الطرق المؤدية الى محافظة تعز مساء اليوم الجمعة

وقال رئيس الفريق الحكومي في مفاوضات عمان عبد الكريم شيبان في تصريح صحفي له اليوم : إذا لم يستجب الحوثيون لفتح الطرقات التي تربط تعز ببقية المحافظات مساء فستضطر إلى التوقف عن الحوار..مبينا أن الفريق الحوثي “لم يستجيب للمقترح الحكومي و يواصل تعنته، ومماطلته مهددا بفشل هذه المفاوضات

واوضح أن المقترح الحكومي يقضي بفتح جميع الطرق والمعابر المؤدية من وإلى مدينة تعز،وهي الطرق الرسمية المعروفة التي كان الناس يتنقلون فيها بشكل روتيني وطبيعي والتي كانت مفتوحة قبل عام 2015 وهي طريق: تعز- الحوبان- صنعاء ، وطريق تعز- الحوبان- عدن، وطريق بيرباشا- مصنع السمن والصابون- البرح- الحديدة، وطريق البرح -المخاء ، كمرحلة أولى.

وأكد شيبان أن الحوثيين رفضوا هذا المقترح بعد يومين من النقاشات الشاقة ومحاولة إقناعهم بكافة الوسائل المنطقية والموضوعية معتبرا ان هذه المراوغة تظهر عدم جدية الحوثيين في هذه المفاوضات وعدم رغبتهم في انهاء معاناة  أبناء تعز ورفع الحصار المفروض  عليهم منذ ٧ اعوام

ولفت رئيس الوفد الحكومي ان الحوثيين وبدلا من الاستجابة للمطالب الواسعة بفتح جميع طرقات تعز يقترحون، بفتح ممر جبلي قديم وهو عبارة عن ممر جبلي قديم كان معدّاً لمرور الحمير والجمال ولا يمكن أن تمر فيه سيارة نتيجة ضيقه ووعورته وطوله.

وأكد أن الميليشيات الانقلابية لا تزال حتى الآن تعرقل ملف تعز المحاصرة منذ سنوات، على الرغم من فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة لدخول المشتقات النفطي.

مشيرا الى أن استمرار تعنت الحوثيين يهدد بفشل  هذه المفاوضات التي انطلقت منذ يومين في العاصمة الأردنية عمان برعاية أممية ، في اطار استكمال بنود  الهدنة الأممية التي أعلن عنها في أول أبريل الماضي، كون الهدف الاول منها هي فك الحصار عن تعز التي تضم 5 ملايين نسمة

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في أبريل الماضي (2022) بدء سريان هدنة إنسانية في جميع جبهات القتال في اليمن ولمدة شهرين، على أن تستكمل لاحقاً المباحثات من أجل العودة إلى مسار المفاوضات والتوصل لحل ينهي النزاع.

وقضت الهدنة حينها، إضافة إلى تسيير رحلات جوية لمطار صنعاء وتيسير دخول سفن الوقود إلى الحديدة، عقد اجتماع بين الطرفين للاتفاق على فتح الطرق في تعز.

لكن هذا الاجتماع تأخر إثر امتناع الحوثيين عن تسمية ممثليهم في اللجنة المعنية بفتح الطرقات، قبل أن يعودوا ويسموا ممثليهم الذين وصلوا العاصمة الأردنية يوم الأربعاء الماضي.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: