البركاني يطالب بموقف أمريكي أكثر فاعلية لدعم السلام ومحاربة الإرهاب في اليمن

الانباء اونلاين – القاهرة :

طالب رئيس مجلس النواب، الشيخ سلطان البركاني اليوم بموقف أمريكي أكثر فاعلية لدعم جهود تحقيق السلام ومحاربة الإرهاب في اليمن بكل أشكاله وصوره.

وناقش البركاني خلال لقائه اليوم مع السفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن فاجن بحضور نائب رئيس المجلس محمد الشدادي، ورؤساء الكتل البرلمانية، سلطان العتواني، وعبدالرزاق الهجري، وعبدالرحمن معزب، وعضو المجلس قاسم الكسادي، مجريات الأحداث ومجمل الأوضاع على الساحة اليمنية.

مبينا أن ما تشهده اليمن أمرٌ مقلق ليس لليمن فقط بل في الخليج والأصدقاء في العالم نتيجة لما تمارسه مليشيات الحوثي المدعومة من إيران من أعمال إرهابية تهدد أمن وسلامة المنطقة والملاحة البحرية.

وقال البركاني ” نحن دعاة سلام ووئام ونتمنى أن يحل السلام في ربوع الوطن، لكن ليس لدينا شريك جاد للمضي نحو السلام، لأن مليشيات الحوثي تقوض كل خيارات ومبادرات السلام، وهي جزء لا يتجزأ من لعبة تديرها إيران بهدف محاولة تحويل الدولة اليمنية المدنية الديمقراطية إلى دولة مذهبية.

واوضح ان مليشيات الحوثي لم تلتزم بتنفيذ ايا من بنود اتفاق ستوكهولم ومستمرة في خروقاتها اليومية للهدنة الاممية وتواصل حصارها الجائر لمدينة تعز،  وتستغل هذه الهدنة لترتيب أوضاعها وتجنيد الأطفال والدفع بهم إلى جبهات القتال

واعتبر أن تمديد الهدنة بهذه الطريقة الحالية وقبل أن تفتح المليشيات الحوثية الطرق والمعابر الى مدينة تعز وتوقف اعتداءاتها على المدنيين وقتلها للأطفال لن يؤدي إلى سلام حقيقي ويضاعف حجم المأساة الناجم عن الحصار المستمر للمدينة منذ سبع سنوات

مؤكدا أن مليشيات الحوثي لن تخضع لأي عملية سلام ما لم يكن هناك إجراءات رادعة تجبرها على القبول بالسلام، وعلى المجتمع الدولي أن يدرك أنه يتعامل مع مليشيات إرهابية وليس مكون طبيعي في العملية السياسية.

وتحدث رئيس البرلمان عن أهمية الدور المناط بالولايات المتحدة الأمريكية كشريك فاعل للإسهام في إحلال السلام والتصدي لكافة أشكال الإرهاب ومحاربته في اليمن والمنطقة،

ودعا الحكومة الامريكية الى دعم جهود الحكومة اليمنية لتجاوز كافة التحديات وفي مقدمتها دعم الاقتصاد وتصحيح مساره لما من شأنه تحسين الظروف المعيشية وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين ..كما دعا الدول الصديقة الى تصحيح المفاهيم  عن الحرب العبثية التي اشعلتها المليشيات ضد أبناء الشعب اليمني بدعم إيراني واضح.

من جانبه جدد السفير الأمريكي، تأكيد دعم الإدارة الأمريكية لعملية السلام في اليمن، وفتح المعابر التي تؤدي من وإلى تعز، واحترام شروط الهدنة، والمضي في دعم الجهود لتحقيق السلم في اليمن، والاستقرار في المنطقة.. معبراً عن أمله في أن تؤدي الجهود والتطورات المتسارعة إلى إحلال السلام في اليمن وعودة السلطة الشرعية.

واوضح أن موقف الولايات المتحدة الأمريكية ثابت ولن يتغير تجاه الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن وإنهاء الأزمة، وأن ذلك يحظى باهتمام على أعلى المستويات في الإدارة الأمريكية.. مشيراً إلى أن ما وصل إليه الحوثي بدعمٍ إيراني يهدف لتوسع المشروع الإيراني عبر أدواته غير المشروعة في المنطقة.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: