“مراسلون بلا حدود” تدق ناقوس الخطر بعد اتساع سياسة الاختفاء القسري ضد الصحفيين في اليمن

الانباء اونلاين – متابعات

دقت “مراسلون بلا حدود” ناقوس الخطر  بعد اعتقال صحفيين في صنعاء وعدن خلال الاسبوعين الماضيين ، مما يرفع عدد الصحفيين المختفين في البلاد منذ عام 2015 إلى ما لا يقل عن عشرين صحفيا.

وأوضحت المنظمة في تقرير أصدرته عن حرية الصحافة في العالم أن اليمن وبعد اتساع سياسة الاختفاء القسري في البلاد جاءت في  المرتبة 168 من مجموع 180 دولة

وأضافت المنظمة بموقعها الإلكتروني أن مسلحين دهموا في السادس من الشهر الجاري شقة رئيس تحرير موقع “مأرب اليوم” بمدينة عدن واقتادوه إلى مكان مجهول،.

في حين اعتقلت مجموع مسلحة الصحفي عبد الحفيظ الصمدي في حي الجردة بصنعاء في 27 يوليو/تموز الماضي، وتابع أن شقيقه أكد أنه مسجون ويخضع للتحقيق.

وأشارت “مراسلون بلا حدود” إلى أن أغلب المختفين اختُطفوا على أيدي قوات حكومية وغير حكومية، ولا تملك عائلاتهم معلومات دقيقة عن أماكن احتجازهم.

وقالت أيضا إن التعامل الذي يلقاه الصحفيون على أيدي الحوثيين أو قوات التحالف السعودي الإماراتي يمثل استخفافا واضحا بقانون حماية الصحفيين.

وفي سياق حديثها عن اختطاف صحفيين يمنيين جدد، قالت المنظمة إن هذا الأمر يدفعها إلى دق ناقوس الخطر وإدانة سياسة الاختفاء القسري.

ووفق لائحة أعدتها المنظمة حول حرية الصحافة، يحتل اليمن المرتبة 168 من مجموع 180 دولة

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: