دراسة بحثية تكشف عن أبرز  مهددات الأمن البيولوجي في اليمن

الانباء اونلاين – متابعات

كشفت دراسة بحثية نشرتها جامعة سعودية حديثا عن أبرز  المهددات للأمن البيولوجي والغذائي في اليمن، وقدمت حلولا ومقترحات لمواجهة تلك التهديدات واحتوائها.

وذكرت الدراسة التي نشرتها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية  تحت عنوان «مهددات الأمن البيولوجي في الجمهورية اليمنية»  أن  غياب الرقابة على الصناعات الغذائية، إضافة إلى النفايات البحرية، وعدم تجميع المسؤوليات الخاصة بالأمن البيولوجي الغذائي في هيئة وطنية موحدة ساهم في تفاقم الأزمة الغذائية في اليمن في ظل انخفاض مصادر الدخل وفرص العمل،واستمرار تدهور النظام الغذائي في عموم مناطق البلاد.

مؤكدة  أنه في ظل سيطرة المليشيات الحوثية على مكامن توزيع الغذاء الذي تتركز غالبيتها في مناطق سيطرتها واستمرار الفوضى التي تحدثه الميليشيات في استخدام المبيدات الحشرية والمخصبات الكيمائية المحضورة باتت العديد من مصادر الغذاء في اليمن مهددة

وحددت الدراسة سبل مواجهة هذه المهددات، بضرورة إيجاد آلية للتخلص الآمن من النفايات البيولوجية، وآلية لمراقبة وتقصي الأمراض المعدية، وسن تشريعات وقوانين للحفاظ على الأمن البيولوجي الغذائي، وتشجيع البحث العلمي في هذا المجال، وكذلك إنشاء هيئة وطنية تهتم بالأمن البيولوجي الغذائي، وبناء منشآت متطورة وآمنة للتصنيع الغذائي، وتطوير نظم زراعية متكاملة في ظل تغير الظروف المناخية.

وخلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات من أبرزها تجميع المسؤوليات الخاصة بالأمن البيولوجي في هيئة وطنية واحدة، وتضمين الأمن البيولوجي الغذائي في المناهج الدراسية، واحتضان إحدى الجامعات الحكومية لمعهد وطني خاص بالأمن الغذائي، وإنشاء إدارة للأمن البيولوجي بوزارة الداخلية اليمنية تختص بالرقابة والتنفيذ للتشريعات والقوانين المتعلقة بالأمن البيولوجي.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: