العليمي يكشف عن بعض خفايا ما يدار في كواليس مجلس القيادة الرئاسي

الانباء اونلاين – متابعات

كشف رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي عن بعض التفاصيل والمواقف الخفية التي تدار في كواليس مجلس القيادة بشأن العديد من القضايا الجوهرية المتعلقة بالازمة اليمنية وفي مقدمتها الهدنة الاممية في اليمن

وقال الرئيس العليمي خلال مشاركته في ندوة نظمها عن بعد مركز الشرق الأوسط (مقره في واشنطن) وأدارها السفير الامريكي السابق لدى اليمن جيرالد فايرستاين أن مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية يتعرضان للكثير من الضغوطات الدولية من أجل القبول باستمرار الهدنة  بالرغم من عدم التزام المليشيات بأيا من بنودها منذ توقيعها

مبينا أن الحكومة اليمنية لاتمتلك شريكا موثوقا تستطيع أن توقع معه على تجديد الهدنة الاممية المقرر انتهائها مطلع اكتوبر القادم بحيث يلتزم بتنفيذ كل ماعليه من بنودها.

وأوضح الرئيس العليمي وأن مجلس القيادة قد وافق على تجديد الهدنة خلال المراحل السابقة استجابة للمطالب الدولية ومراعاة للجوانب والاعتبارات الانسانية المتعلقة بأبناء الشعب اليمني  مؤكدا أن هذه الهدنة مهددة بالتوقف بسبب استمرار رفض الحوثيين الإيفاء بالتزاماتهم بموجب بنودها

وأقر رئيس مجلس القيادة بوجود خلافات وتباينات في الاراء في صفوف اعضاء مجلسه الرئاسي في بعض القضايا والملفات وانه يسعى لادارة تلك الخلافات وحلها وديا في اطار المجلس

وأشار الى أن المهمة الرئيسية للمجلس الرئاسي اليوم هي البحث عن القواسم المشتركة وتأجيل أي خلافات..مشددا على ضرورة استعادة الدولة قبل الحديث عن التصورات التي يمكن أن تكون موجودة عند أي من الأطراف والمكونات السياسية.

من جانبه أوضح وزير الخارجية السعودي الامير فيصل بن فرحان خلال الندوة نفسها  أن هناك دلائل على أن الحوثيين لن يوافقوا على تمديد الهدنة الاممية ..مؤكدا أن الحوثيين يطرحون مطالب لا نهاية لها، ومطالب يعرفون جيدا أن الحكومة اليمنية لا تستطيع الوفاء بها”.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: