الإنفصاليون : سنبسط سيطرتنا على بقية محافظات الجنوب

الانباء اونلاين – عدن:

أكد ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن والمدعوم إماراتياً، أن هدف شعب الجنوب المتمثل في استعادة دولة الجنوب الفيدرالية المستقلة لا بديل عنه.

ويعمل المجلس الانتقالي الجنوبي على انفصال الجنوب اليمني عن الشمال، بعد استيلاء قواته على مقرات الحكومة الشرعية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.
ووشدد المجلس الانتقالي الجنوبي  في بيان صدر عنه أمس :  على ما وصفه تحرير ما بقى من وادي حضرموت وبَيْحان  ومُكَيراس  وأي بقعة أخرى من الأراضي الجنوبية لا تزال تعاني مما دعاه الإرهاب والاحتلال.
ودعا الى حشد كافة الجهود لإدارة المناطق الجنوبية التي يسيطر عليها، وذلك بعد أيام من سيطرته على مدينة عدن العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
واعلن الانتقالي في بيانه مساندة المقاومة الوطنية ضد الحوثيين في شمال اليمن، لكنه أكد رفضه أي وجود عسكري لقوات شمالية في المحافظات الجنوبية.
كما اعلن تأمين حرية العمل والتنقل للأشقاء الشماليين في العاصمة عدن وكافة المحافظات الجنوبية، مع ضرورة التزامهم بحمل وثائق ثبوتية واستكمال الإجراءات الأمنية اللازمة، بهدف حمايتهم وحفظ الأمن العام.

القوات لن تنسحب من عدن

نائب رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح، قال إن القوات التابعة للمجلس لن تنسحب من أي مواقع سيطرت عليها في عدن خلال الأيام الأخيرة.

وأكد منصور في مقابلة مع الجزيرة: الحكومة اليمنية لن تعود إلى عدن.

وكانت وزارة الخارجية اليمنية قد أعلنت تعلق عمل مكتبها  في العاصمة المؤقتة  عدن

وذكر بيان للخارجية أمس ان  الوزارة علقت عمل مكتبها بالعاصمة المؤقتة عدن، على خلفية ما أسمته بـ”التمرد المسلح” الذي نفذه المجلس الانتقالي الجنوبي، على مؤسسات الحكومة الشرعية.

ووفق بيان للوزارة أوردته وكالة الأنباء الحكومية “سبأ”، فإن الوزارة ستعلن عن استئناف عمل مكتبها في العاصمة المؤقتة عدن، بعد عودة الأوضاع إلى طبيعتها”.

هذه أول جهة حكومية تعلن تعليق عملها، بعد أقل من أسبوع على سيطرة قوات تابعة للانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا، على ألوية ومعسكرات تابعة للحكومة الشرعية، عقب معارك بين الطرفين انتهت بالسيطرة على القصر الرئاسي، وهو ما اعتبرته الحكومة اليمنية “انقلابا كاملا” على الشرعية في عدن.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: