الأمم المتحدة : فقدان 28 مهاجراً إثيوبياً بعد غرق قاربهم قبالة ساحل اليمن

الأنباء أونلاين – متابعات:

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة أمس، إن نحو 28 مهاجراً إثيوبياً على الأقل في عداد المفقودين بعد تحطم قارب وغرقه في 30 أكتوبر قبالة ساحل اليمن.

وذكرت المنظمة في بيان صحافي لها، امس الاثنين، أنها تحققت خلال الأيام الماضية من أن خفر السواحل اليمني استعاد ثلاث جثث حتى الوقت الحالي ويستمر في البحث عن المهاجرين المتبقين.

ونقلت المنظمة عن شهود عيان تأكيدهم ان القارب غادر مدينة أوبوك بجيبوتي في منتصف الليل لعبور مضيق باب المندب متجهاً إلى نقطة وصول معروفة في اليمن وعلى متنه ما لا يقل عن 30 شخصاً.لكنه لم يستطع القارب المكتظ تحمل ارتفاع المد وتجنب الصخور وغرق في نهاية المطاف، بحسب البيان.

وأوضحت منظمة الهجرة أن مصفوفة تتبع النزوح لديها أظهرت أن أكثر من 54,000 مهاجرا افريقيا سافروا على طريق الممر الشرقي الذي يمتد من القرن الإفريقي إلى دول الخليج منذ بداية عام 2022، وفقاً لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة”.

مشيرة الى ان المهاجرين يخوضون رحلات صعبة يُيسرها المهربون الذين يُعرضونهم لمجموعة مختلفة من المخاطر بما في ذلك رحلات على متن مراكب مزدحمة وغير صالحة للإبحار، فضلاً عن الاستغلال والإساءة والعنف

وإذ اعتبرت المنطمة الأممية  هذه المأساة الأخيرة تُسلط الضوء على الظروف الوحشية التي تواجه المهاجرين على هذا الممر، فقد دعت الحكومات لضمان سلامة المهاجرين وحمايتهم، بغض النظر عن وضعهم وفي جميع مراحل رحلاتهم.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: