رئيس الوزراء : شكلت حياة الدكتور المقالح سفرً من الابداع الخالد ومثلت مواقفه إضاءة مهمة في تاريخ اليمن

الانباء اونلاين – عدن:

أكد رئيس الوزراء، الدكتور معين عبدالملك،أن حياة أديب اليمن وشاعرها الكبير، الدكتور عبد العزيز صالح المقالح، شكلت سفرً من الابداع الخالد والمسلك الوطني والانساني الفريد، و كانت مواقفه الوطنية والنضالية إضاءة مهمة في تاريخ اليمن، فكان صوتاً وطنياً هادراً، وقامة شعرية وادبية يفخر بها العرب جميعا.

وعبر  رئيس الوزراء في بيان نعيه اليوم ، عن خالص تعازيه بكل عبارات المواساة والاسف لرحيل هذا الاديب الكبير ، المناضل الوطني الجسور، قارئ بيان ثورة الـ ٢٦ من سبتمبر المجيدة

مؤكدا ان اليمن فقدت برحيله واحدا من ابرز مناضليها الذين قدموا لها الكثير في المجال العلمي والاكاديمي والادبي والوطني والثوري، بجانب العديد من المؤلفات الشعرية والأدبية القيمة التي رفد بها المكتبة العربية واليمنية على وجه الخصوص، وأشرافه على العشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه..

وقال ” كان شاعرنا الكبير عبدالعزيز المقالح نموذجا للأنسان العظيم والمبدع المخلص نتعلم كثيرا من تجربته النضالية والمعرفية وهو استاذ الاجيال ودليلنا إلى قيم الوطنية والعدالة والجمال.

وأضاف ” لقد ترك الدكتور عبدالعزيز المقالح إرثاً أدبيا كبيرا تغرف منه الأجيال القادمة، وهو في إرثه سيظل حاضرا في ذاكرتنا وضميرنا، ويدفعنا أكثر من اي وقت للتمسك بوطننا وقيمه في الحرية والحفاظ على الثورة والجمهورية واعلاء راية الوطن والانتصار للمواطن، مهما طال الظلام او حاول غبار التاريخ إعادة العجلة الى الوراء”.

وأوضح الدكتور معين عبدالملك، ان رحيل فقيد الوطن الكبير وشاعره المجيد الدكتور عبدالعزيز المقالح، خسارة عظيمة للوطن الذي فقد احد قادته الافذاذ وشخصية بارزة لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في تاريخ اليمن، وواحد من رجاله الاستثنائيين، وموسوعة فكرية وثقافية تميزت بالابداع في كل المناصب والمهام التي تقلدها خلال سنوات عمله الثرية والطويلة..

منوها باسهاماته في الادب العربي المعاصر وبصماته المتميزة اثناء رئاسته لجامعة صنعاء والمجمع اللغوي اليمني ومركز الدراسات والبحوث، ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون الثقافية، والجوائز العربية والدولية التي حصدها.

وأشار رئيس الوزراء، إلى ان الفقيد الراحل الدكتور عبدالعزيز المقالح، سيظل ذكرى حية في وجدان اليمن وشعبها الى ان يرث الله الارض ومن عليها، وستظل ذكراه العطرة مصدر الهام لشد العزائم من اجل تحقيق الاهداف النبيلة نحو بناء يمن نفتخر به جميعا والوصول به إلى المراتب التي يستحقها من الرقي والتقدم.

متقدما، بالتعازي إلى الشعب اليمني كافة بهذا المصاب الجلل، والى اسرة الفقيد الراحل وكل ذويه ومحبيه وطلابه ورفاق دربه، سائلا المولى العلي القدير ان يتغمد فقيد الوطن الغالي بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وأن يعصم قلوب الجميع بالصبر والسلوان.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: