اللشمانيا وباء جديد يهدد حياة اليمنيين ومئات الإصابات بهذا الوباء في ريمة

حذر مكتب الصحة العامة والسكان في محافظة ريمة، غربي اليمن، من تفشي وباء اللشمانيا في عدد من مديريات المحافظة ، مؤكدة وارتفاع حالات الاصابة بهذا المرض الجلدي في بصورة مستمرة بعد ان سجلت  مئات الحالات المصابة  به ، منذ العام الماضي وحتى إبريل/ نيسان الجاري.

وأوضح  مدير مكتب الصحة في محافظة ريمة، الدكتور صادق المسوري، في تصريحات صحفية  إن اجهزة الترصد الوبائي بالمحافظة سجلت إصابة أكثر من ألف شخص بمرض اللشمانيا الجلدي في عموم مديريات محافظة ريمة ، منذ ظهوره في العام الماضي وحتى إبريل/ نيسان الجاري.

مبينا ” بأن  معظم الإصابات تركزت بشكل كبير في مديريات الجبين، ومزهر، وكسمة،

وأشار المسوري إلى أن مكتبه يبذل جهودا كبيرة لاحتواء هذا المرض ومكافحته منذ بدء انتشاره، وانه يستعد لافتتاح  مركز متخصص لعلاج جميع الحالات المصابة بمرض اللشمانيا مجاناً، خلال الفترة القادمة.

ولفت  إلى ما يعانيه القطاع الصحي في المحافظة  من نقص كبير في الأدوية والمعدات الطبية اللازمة لمكافحة الأمراض والأوبئة التي انتشرت أخيراً، مثل الكوليرا والدفتيريا والملاريا وحمى الضنك، داعياً وزارة الصحة والسكان والمنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي في اليمن، إلى سرعة تقديم الدعم اللازم لمكتب الصحة في المحافظة، للحد من انتشار الأمراض.

ويعرف اللشمانيا بأنه مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق ذبابة الرمل، وهي حشرة صغيرة لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية، ولا تصدر صوتاً، لذا فإنها تلسع دون أن يشعر بها الشخص، وبعد أسابيع من اللسعة، تظهر حبة حمراء على جلد المصاب ثم تكبر وتكون مسطحة على شكل قرحة، وعادة ما تبدأ القرحة بالالتئام بعد عدة أشهر، تاركة ندبة على سطح الجلد، وتتركز الإصابات في المناطق الزراعية والريفية.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: