بن مبارك :الهجمات الحوثية على المنشئات الحيوية هي محاولة للفت الانتباه عن أزمة النظام الإيراني

الانباء أونلاين – الرياض:

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك اليوم، أن الهجمات المتكررة التي تنشنها مليشيات الحوثي الارهابية على المنشئات الحيوية والموانئ النفطية هي محاولة من المليشيات للفت الانتباه عن أزمة النظام الإيراني نتيجة للمطالبات الشعبية المتنامية المنادية بإسقاط النظام

جاء ذلك خلال لقائه اليوم مع المبعوث السويدي الخاص الى اليمن بيتر سيمنبي لمناقشة الوضع في اليمن من جوانبه المختلفة على ضوء إحباط مليشيات الحوثي لجهود تحقيق السلام وشنها حربا اقتصادية على الشعب اليمني.

وتحدث الوزير بن مبارك في هذا اللقاء  عن آثار الهجمات الحوثية المستمرة على المنشآت الحيوية والنفطية واستهدافها بالطائرات المسيرة الإيرانية وتداعياتها وعواقبها الوخيمة على كافة الأصعدة وبشكل خاص على الصعيد الإنساني وأن مليشيات تسعى لتعميق الكارثة الإنسانية في اليمن.

وأكد أن ماتقوم به المليشيات الحوثية المدعومة من إيران من أعمال إرهابية يعتبر انتهاكا جديدا للقانون الإنساني الدولي ويندرج ضمن الاجندة التخريبية للنظام الإيراني الرامية لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن و المنطقة

معتبرا أن التهديدات الحوثية لخطوط الملاحة الدولية ولإمدادات الطاقة وموانئ الشحن الدوليةلم تعد مجرد تهديدات محلي أو تمرد داخلي، بل أضحت تمثل تهديدا للمصالح الدولية وتحديا يجب مواجهته بكافة السبل الممكنة.

وأشاد وزير الخارجية بالتقارب في وجهات النظر بين الحكومة اليمنية والأصدقاء الاوروبيين خاصة مع تنامي الوعي بشأن الدور الإيراني التخريبي في اليمن والمنطقة وارتهان مليشيات الحوثي لنظام الملالي في إيران.

وشدد على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي إجراءات ملموسة إزاء هذه الاعمال الإرهابية والوقوف بشكل حازم ضد الدور التخريبي لمليشيات الحوثي، ودعم كافة الإجراءات التي ستتخذها الحكومة اليمنية لتنفيذ قرار مجلس الدفاع الوطني بتصنيف المليشيات منظمة إرهابية.

داعيا الأصدقاء الاوروبيين الى حث المنظمات الدولية المعنية للتوضيح للعالم التداعيات الإنسانية الناتجة عن الهجمات الإرهابية التي تشنها مليشيات الحوثي على قطاع النفط.

من جانبه أشار المبعوث السويدي الى رفض بلاده للتصعيد الحوثي واستمرار بلاده في بذل كافة المساعي الممكنة لإحلال السلام في اليمن.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: