تنظيم القاعدة يعلن مسؤوليته عن هجوم إرهابي استهداف قوات الحزام الأمني في أبين

الانباء أونلاين – متابعات :

أعلن تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن، اليوم مسؤوليته عن الهجوم الارهابي الذي استهداف مواقع لقوات الحزام الأمني في مديرية مودية بمحافظة أبين، يوم الجمعة الماضية.

وقال التنظيم في بيان نشرته مؤسسة “الملاحم” الذراع الدعائي لتنظيم القاعدة في اليمن اليوم أنه استهدف مواقع لقوات الحزام الامني في منطقة وادي عومران بمديرية مودية محافظة أبين بعبوتين ناسفتين يوم الجمعة الماضية.

مؤكدا ، أن الهجوم خلف أربعة قتلى بينهم أحد قادة المواقع العسكرية المستهدفة، و عدد من الجرحى،فضلا عن إعطاب طقمين في هذا الهجوم بحسب البيان

ويعيش تنظيم القاعدة في اليمن على وقع انشقاقات عميقة في صفوف التنظيم الأول بعد اكتشاف أعضائه أنه مخترق ومُوجه من أطراف مُغرضة وبعد ثبوت علاقة التخادم بين تنظيم القاعدة في اليمن وجماعة الحوثي التابعة لإيران، مما أسفر عن ضعفه وتفككه من الداخل، وانتفاض أبناء القبائل ضده بعد انكشاف حقيقته كما وقع في محافظة شبوة وغيرها.

وأقام فرع التنظيم بزعامة خالد باطرفي، علاقات وتفاهمات سرية مع جماعة الحوثي التابعة لإيران، التي وفرت لعناصره سبل التخفي والتنقل بل والتسلح، فضلاً عن علاقة التخادم بين الطرفين في الميدان فهما يقاتلان معًا عدوا واحداً وهي حكومة اليمن.

يتخذ عبد الرحمن المغربي (محمد أباتي) الأراضي الإيرانية منطلقاً لعمله رغم حساسية منصبه؛ فهو يدير الذراع الإعلامية للقاعدة “السحاب”، التي تجعله مطلعًا على طرق التواصل مع قادة القاعدة في مخابئهم، والاطلاع على معلومات ومشاهد ذات حساسية أمنية، والتنسيق مع وسائل الإعلام العالمية للتواصل مع قادة القاعدة أو تزويدها بالمواد الحصرية.

وبسبب إقامة المغربي في إيران تحت حماية الحرس الثوري الإيراني، فإن ذلك يجعل ما بحوزته من معلومات وبيانات في وضع غير آمن.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: