وزير الخارجية يبحث مع الجانب التركي رفع المنح الدراسية والدعم الإنساني المقدم لليمن

الانباء اونلاين – انقرة :

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور احمد عوض بن مبارك اليوم مع رئيس هيئة التعليم العالي التركي الدكتور ارول اوزفاز ، التعاون بين البلدين في المجالات الأكاديمية والثقافية، والآليات الكفيلة بتطويرها.

وناقش الوزير بن مبارك مع المسؤول التركي امكانية رفع المنح المقدمة لليمن في مختلف التخصصات الأكاديمية والبالغة 157 منحة دراسية شاملة، والإجراءات اللازمة لتسهيل حصول الطلاب على التأشيرات المطلوبة لدخول الأراضي التركية والالتحاق بجامعاتهم

كما ناقشا التوقيع على بروتوكول للتعاون الأكاديمي، وتفعيل آليات تبادل الخبرات في مجال ضمان الجودة والاعتماد الاكاديمي، والزيارات للاكاديميين اليمنيين الى الجامعات التركية.

واكد بن مبارك على العلاقات المتميزة التي تربط البلدين، وأهمية تعزيزها وتطويرها، واستكمال العمل بالاتفاقيات التي تم توقعيها أو التي يجري العمل على توقيعها بين المؤسسات المعنية.

مشيرا الى انعكاسات الانقلاب الحوثي على الوضع الأكاديمي في اليمن، والممارسات العنصرية والأفكار المتطرفة التي تبثها لتمزيق النسيج الاجتماعي اليمني.

من جانبه اكد رئيس هيئة التعليم التركي أهمية رفع مستوى التعاون بين البلدين، مشيرا الى استعداد الهيئة تقديم كافة أوجه الدعم للطلاب اليمنيين الدارسين في الجامعات التركية، والعمل على رفع المنح المقدمة لليمن في مختلف التخصصات..

مشيدا بسلوك ومستوى التحصيل العلمي للطالب اليمنين الدراسين في الجامعات التركية والذي يصل لأكثر من سبعة آلاف طالب وطالبة.

وزير الخارجية مع رئيس الوكالة التركية للتعاون والتنسيق

وفي سياق متصل بحث وزير الخارجية مع رئيس الوكالة التركية للتعاون والتنسيق سيركان كيالار، مجالات التعاون، واوجه الدعم  المختلف في العديد من القطاعات التنموية والثقافية والانسانية.

واشاد بن مبارك بالدعم التركي للتخفيف من تداعيات الأزمة الإنسانية التي تشهدها اليمن جراء انقلاب مليشيات الحوثي الإرهابية ونهبها لمقدرات الدولة، وممارساتها المدمرة للاقتصاد الوطني..

واسنعرض المشاريع والبرامج التي تمولها التيكا، وخططها المستقبلية.. مؤكدا بذل الحكومة اليمنية كافة التسهيلات اللازمة لرفع مستوى التنسيق والتعاون مع الوكالة، وبما ينسجم مع العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين.

من جانبه أكد رئيس الوكالة التركية للتعاون والتنسيق، الاستعداد لتقديم كافة الدعم اللازم للحد من الوضع الإنساني المتفاقم في اليمن، واعتبارهم اليمن في مقدمة الدول ذات الاولوية في تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية والثقافية والانسانية.. مشيراً إلى أن الوكالة تضع اليمن ضمن أولويات عملها في المشاريع التنموية والثقافية والصحية والانسانية.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: