مليشيات الحوثي تعترف بتعذيب شاب حتى الموت في صعدة «تفاصيل قصته المرعبة»

بعد 7 أيام من ارتكابها الجريمة..

الانباء اونلاين – متابعات :

بعد 7 أيام من ارتكابها الجريمة، أعترفت مليشيات الحوثي الإرهابية، اليوم، بتعذيبها لشاب عشريني حتى الموت في أحد الأقسام الأمنية التابعة لها في محافظة صعدة، شمال اليمن .

وأقرت المليشيات الانقلابية على لسان الناطق الرسمي لوزارة الداخلية في حكومتها الغير المعترف بها دولياً، عبدالخالق العجري، بضرب المواطن إبراهيم هشول الثماني الذي تم اعتقاله في إدارة أمن الطلح بمديرية سحار، بمحافظة صعدة، وعذبته  حتى الموت.

وبرر العجري تلك الجريمة الشنيعة التي لاقت موجة استهجان شعبية واسعة بأنها “تصرف شخصي” من عدة أفراد تابعين للأمن تم ضبطهم واحالتهم الى النيابة بحسب قوله.

وكانت  مصادر محلية في محافظة صعدة قد كشفت في وقت سابق أن عناصر مليشيات الحوثي الارهابية قد اختطفت المواطن ابراهيم الثماني من مكان عمله في بيع الخضار بسوق الجملة في مديرية مجز، واقتادته إلى قسم الطلح دون أي مسوغ قانوني.

مشيرة الى أن المليشيات الارهابية أعادت الشاب إبراهيم الثماني  الى إسرته وهو جثة متفحمة نتيجة التعذيب وذلك بعد نحو 72 ساعة من اختطافه.

واتهمت مصادر مطلعة على تفاصيل الجريمة عناصر المليشيات في سجن القيادي الحوثي المدعو أبو محمد الفهيد، بممارسة أبشع أنواع وصنوف التعذيب بحق المواطن الثماني بما في ذلك سلخ جلده، ليلقى حتفه بعد أقل من 24 ساعة من اختطافه.

وعلى مدى اليومين الماضيين تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مقطع فيديو لجثة الشاب إبراهيم الثماني، وهي متفحمة نتيجة التعذيب الوحشي الذي تعرض له في أحد سجن الحوثيين بمديرية سحار بمحافظة صعدة حتى لفظ أنفاسه الاخيرة تحت التعذيب.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: