تقرير رسمي : رفع 300 ألف طن من المخلفات في مأرب خلال 2022

الانباء اونلاين  -عبدالحميد الشرعبي

كشف تقرير لصندوق النظافة والتحسين بمحافظة مأرب اليوم ان كميات المخلفات التي تمكن الصندوق من رفعها من شوارع واحياء مدينة مأرب خلال العام الماضي 2022 بلغت 299 الف و794 طنا بزيادة بلغت 115 الف و342 طنا عن العام 2021

بينما بلغت كميات المخلفات السائلة لمياه الصرف الصحي التي تم تصريفها في 2022 م بلغت نحو251 الفا و550 مترا مكعبا، بزيادة بلغت 34 الف و550 مترا عن الكمية التي تم تصريفها خلال 2021م

واوضح الصندوق في تقريره – تسلمت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) نسخة منه- أن الحماية البيئية للنازحين والمجتمع المضيف لهم في مدينة مأرب مثلت واحدة من التحديات الكبيرة والمتصاعدة الذي واجهتها السلطة المحلية في المحافظة خلال السنوات الماضية.

مؤكدا أن الصندوق يحتاج الى جهود كبيرة وامكانات وموارد متزايدة تفوق القدرات لمواجهة المخلفات الصلبة والسائلة التي تخلفها التزايد السكاني في ظل استمرار النزوح، والحركة العمرانية والتجارية النشطة، التي تشكل تراكمها بيئة خصبة لتكاثر مسببات الامراض والجائحات وانتشارها، الى جانب تشويهها للمظهر العام واعاقة الحركة.

وأوضح التقرير  بأن العام الماضي 2022م شهد توسعا لانشطة صندوق النظافة لتغطية مخيمات النزوح في المحافظة التي تزداد في اعدادها وحجمها بفعل استمرار عمليات النزوح الى المحافظة ووصلت الى 197 خيما،

مشيرا الى ان الصندوق تمكن من الوصول الى 34 مخيما للنازحين وبلغت المخلفات الصلبة التي تم رفعها 6460 طنا، والمخلفات السائلة لشفط مياه الصرف الصحي 23 الف و200 متر مكعب، استفاد منها 152 الف نازح من سكان المخيمات.

من جانبه تحدث المدير التنفيذي للصندوق محمد عطية عن ان الاعباء والتحديات لاعمال النظافة وايجاد بيئة صحية تفوق قدرات وامكانات الصندوق

مؤكدا أن الصندوق يحتاج الى دعم لتطوير قدراته البشرية والاليات والمعدات حيث يعمل حاليا بطاقته القسوى وعلى مدارس الساعة يعمل 900 عامل نظافة في الميدان و90 شاحنة ومعدة نظافة على 3 ورديات (شفتات) دون اجازة او توقف بما فيها ايام العطل الرسمية والاعياد.

وأشار الى اهمية تدخلات ومساندة المنظمات الاممية والدولية والاقليمية ودعم انشطة الصندوق وامكاناته من خلال مخصصات مكون الاصحاح البيئي ضمن المساعدات الانسانية المقدمة لليمن، كون ما تنفق من اموال من اجل النظافة وايجاد بيئة صحية توفر الكثير من الاموال في فواتير الصحة والتعليم وغيرها.

لافتا الى ان اعمال النظافة التي شهدتها المحافظة خلال العاميين الماضيين ساهمت بشكل فاعل في مكافحة توسع انتشار الامراض السارية ومكافحة انتشار فيروس كورونا في المحافظة التي اغلبها سكان نازحون يعانون من نقص المناعة لمقاومة الامراض، والاصابة بامراض سوء التغذية.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: