حملات إعلامية قطرية حوثية موجهة ضد مأرب وسلطتها المحلية

الانباء اونلاين – مأرب

أكدت مصادر اعلامية مطلعة عن وقوف دولة قطر وجماعة الحوثي المدعومة من إيران خلف الحملات الإعلامية الشرشة التي تتعرض لها محافظة مأرب وسلطتها المحلية وأجهزتها الأمنية والقضائية منذ عدة أيام .

وقالت المصادر ،أن مسؤولاً قطرياً أبلغ نشطاء يمنيين ليسوا محسوبين على الحوثي وعدد من مسؤولي المنظمات والوسائل الإعلامية التي تمولها قطر بضرورة مناصرة الحملات الإعلامية الحوثية التي تستهدف محافطة مأرب ووجهم بالعمل فوراً ومساندة ميليشيات الحوثي بمختلف الوسائل .

وكشف المصدر أن المسؤول القطري الذي يتولى التواصل مع الحوثيين أوعز لأبرز النشطاء الذين يتقاضون رواتب شهرية من قطر بالتنسيق مع الحوثيين والبدء بتنفيذ حملات منظمة تستهدف محافظة مأرب والنيل من قياداتها والتشكيك بمؤسساتتها وأجهزتها الامنية والقضائية والتقليل من أدوارها وتشويه صورتها الإيجابية الراسخة لدى معظم اليمنيين

وأضافت : دُشنت منذ أسبوعين حملة إعلامية هي الاشرس ضد محافظة مأرب تعتمد على اختلاق الاكاذيب وبث الاشاعات المغرضة والترويج لها عبر أدواتها الاعلامية المختلفة ابتداءً من القنوات مروراً بالمواقع الاخبارية والمنظمات الحقوقية المدعومة قطرياً وإيرانياً وصولا إلى منصات التواصل الاجتماعي بهدف صناعة رأي عام محلي ودولي يتماشى مع الموقف القطري الحوثي عن مأرب وقيادتها .

بالإضافة إلى حملة حقوقية متزامنة يقودها ناشطين ومنظمات تنفذ الأجندة القطرية الحوثية تجاه مأرب على الصعيد الحقوقي من خلال إصدار البيانات الصحفية والعرائض الحقوقية المبنية على افتراءات وادعاءات كاذبة لا أساس لها من الصحة فضلا عن محاولة توظيف بعض القضايا المركزية المتعلقة بوزارة الدفاع ومؤسسة الجيش الوطني ومناطقها العسكرية المتواجدة في مدينة مأرب واستغلالها كمدخلا لمهاجمة مأرب وقيادتها ومؤسساتها الرسمية

مصدر صحفي في محافظة مأرب تحدث عن دوافع هذه الحملات الاعلامية المسعورة وأسبابها الرئيسية ..لافتاً إلى أن الدوحة وميليشيات الحوثي تبنت هذا الموقف المعادي بسبب تمسك قيادة محافظة مأرب ومكوناتها السياسية والجماهيرية بعلاقاتها الايجابية و الاستثنائية مع الاشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها على تعزيز تلك العلاقات الأخوية الصادقة خلال المرحلة القادمة.

واستنكر المصدر الحملات القطرية الحوثية ضد محافظة مأرب وقيادتها وأكد احتفاظ كل من استهدفتهم حملات التشهير أفراداً كانوا أو مؤسسات بحق مقاضاة المنفذين والداعمين لها

مشيراً إلى أن مثل هذه الحملات المكشوفة لم ولن تنال من سمعة مأرب الطيبة عند اليمنيين بعد أن احتضنت كل أبناء الوطن دون تمييز ولن تشوش على تضحيات أبنائها في الدفاع عن الثورة والجمهورية ومكتسباتهما الوطنية ولن تثني مأرب وقيادتها عن القيام بدورها القيادي في معركة استعادة الوطن من أيادي المليشيات الحوثي الانقلابية والداعمين لها سياسياً واعلامياً وفي مقدمتهم إيران وقطر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: