الرئيس هادي يلتقي بن سلمان وهذه أهم الملفات التي ناقشها معه

الانباء اونلاين – الرياض

التقى الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم بنائب وزير الدفاع السعودي، الامير خالد بن سلمان في مقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض بحضور نائب رئيس الجمهورية علي محسن الاحمر ورئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك وعددا من كبار قيادات الدولة.

وناقش اللقاء مستجدات الاوضاع  السياسية والعسكرية في المشهد اليمني واخر التطورات في المحافظات الجنوبية، في ظل استمرار الدعم الإماراتي لمليشيات “الانتقالي الجنوبي”، التي انقلبت على السلطة الشرعية الشهر الماضي.

وأكد على دعم السعودية للشرعية اليمنية، والسعي لإحلال السلام، وفق مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار2216.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) أن الرئيس هادي أكد خلال اللقاء على متانة العلاقات الأخوية المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين وأفاق تعزيزها وتطويرها.

وقال لقد جسدت المملكة العربية السعودية أصالة التعاون وصدق الإخاء المبني على وأحدية المصير والهدف المشترك وذلك ما تجلى في وقوفها الدائم إلى جانب الشعب اليمني وتقديم التضحيات والدماء لنصرته وعزته وإعادة أمنه واستقراره عبر عاصفة الحزم وإعادة الأمل بقيادة رجل الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز .

فيما أوضح نائب وزير الدفاع السعودي، في تغريدة نشرها على حسابه في (تويتر)، ، إن اللقاء بحث “أهمية الحوار لمعالجة القضايا الداخلية في اليمن”، في إشارة إلى الضغوطات التي تمارسها الرياض على الرئيس هادي والحكومة، للجلوس على طاولة الحوار مع “الانتقالي الجنوبي”، الذي يسيطر على العاصمة المؤقتة عدن وأجزاء من محافظة أبين، بينها العاصمة زنجبار، بدعم إماراتي.

مجدداً موقف المملكة الثابت والداعم لليمن وشرعيتها الدستورية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي حتى يعم الأمن والسلام والاستقرار ربوعه وفقاً لمرجعيات السلام المتعارف عليها المتمثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار2216.

يأتي هذا اللقاء في ظل تصاعد التوتر في محافظة أبين بين قوات الجيش الوطني التابع للحكومةالشرعية المعترف بها دوليا ومليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم من الأمارات بعد وصول تعزيزات عسكرية للطرفين الى محافظة أبين أمس الجمعة

مما يرجح انفجار الوضع عسكريا مع تأخر انعقاد الحوار الذي دعت له الخارجية السعودية بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي في جدة واستمرار الدعم الإماراتي للانفصاليين.

حضر اللقاء نائب رئيس الوزراء د. سالم الخنبشي ومدير مكتب رئاسة الجمهورية د. عبدالله العليمي وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى بلادنا السفير محمد سعيد ال جابر

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: