الاقتصادية تكشف أسباب أزمة الوقود في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسلطة المليشيات

الانباء اونلاين – عدن

كشفت اللجنة الاقتصادية العليا عن أسباب الازمة الخانقة في المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات الخاضعة لسلطة مليشيات الحوثي الانقلابية نتيجة توقف السفن المحملة بالوقود قبال ميناء الحديدة

وقالت اللجنة في بيان تلقته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن الازمة ناتجة عن اجبار ميليشيا الحوثي الانقلابية لتجار الوقود على مخالفة قرارات الحكومة وضوابط تنظيم تجارة المشتقات النفطية وجهود صرف مرتبات المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات.

وأضافت : ان جزء من أولئك التجار قد التزموا بنفس القرارات والضوابط في الموانئ المحررة وحصلوا من اللجنة على تسهيلات واستثناءات ولم تتعرض شحناتهم في تلك الموانئ لأي تأخير.

مبينة ان هدف ميليشيا الحوثي من وراء خلقها للأزمات هو المتاجرة بالتدهور الإنساني الذين يتسببون به في أروقة المنظمات الدولية

وأكدت اللجنة لجميع التجار بأنه في حال تم الالتزام بضوابط القرار ٤٩ فإنه اللجنة تتعهد بالتعجيل في إصدار وثائق الموافقة ومناقشة التسهيلات والاستثناءات المعقولة للتخفيف من معاناة المواطنين.

وأكدت مصادر محلية في العاصمة صنعاء وعدة محافظات يمنية أنها تشهد خلال الثلاثة الايام الماضية أسوأ أزمة مشتقات نفطية تفاقمت مؤخرأً مع انعدام الوقود، بعدما أغلقت اغلب المحطات أبوابها.

واوضحت المصادر أن طوابير السيارات الطويلة قد عادت  للظهور أمام المحطات المفتوحة في العاصمة صنعاء

وارجعت  شركة النفط اليمنية الخاضعة لسلطة المليشيات  في صنعاء سبب هذه الازمة الى أن  الوضع التمويني ازداد سوءاً بسبب عدم دخول سفن نفطية الى غاطس ميناء الحديدة الذي اصبح خاليا  بحسب تعبيرها

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: